من يرحمنا ان لم ترحمنا يا الله
 
الرئيسيةاعلان التسجيلدخولمركز تحميل للصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فيديو وحشنى
الأربعاء فبراير 12, 2014 10:26 am من طرف نبيلة محمود خليل

» من اقوال جمال عبد الناصر
الإثنين أغسطس 19, 2013 2:40 am من طرف نبيلة محمود خليل

» رابط منتدى الرضا والنور وأبو جهاد. مكتوب . نت لج . فيس بوك
السبت يونيو 08, 2013 2:03 am من طرف نبيلة محمود خليل

» الوان من الحياة لسه
الثلاثاء مايو 14, 2013 2:23 am من طرف نبيلة محمود خليل

» همسات اسلامية مع نبيلة وكلمة حق " لسه فى رمضان
الثلاثاء مايو 14, 2013 1:29 am من طرف نبيلة محمود خليل

»  بسمة أمل - أو مركب الحياة - لسه
السبت مايو 11, 2013 10:57 pm من طرف نبيلة محمود خليل

»  فى رمضان مع نبيلة وابو بسلمه .. لسه
السبت مايو 11, 2013 10:48 pm من طرف نبيلة محمود خليل

» لحظات مع الحياة .. لسه
السبت مايو 11, 2013 10:35 pm من طرف نبيلة محمود خليل

» كلمة للتاريخ ,, من أقوال المؤرخين
الإثنين فبراير 18, 2013 12:31 am من طرف نبيلة محمود خليل

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  



قم بحفض و مشاطرة الرابط رحماك ربى على موقع حفض الصفحات
خدمة راسلنى
اضغط هناااااااا
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيلة محمود خليل
 
سوسو سلامونتى
 
أسامة
 
يارا
 
محمود ابراهيم
 
سلوى
 
سناء
 
فكرية
 
رادا
 
نادية محمد
 
نشرة اخبار منتدى رحماك ربى
شاطر | 
 

 مشروع تحفيظ القرآن همسات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى


انثى عدد المساهمات: 1416
تاريخ التسجيل: 29/08/2009

مُساهمةموضوع: مشروع تحفيظ القرآن همسات   الخميس يوليو 01, 2010 8:42 am

[center]
اخواني واخواتي في الله

اشهد الله اني احبكم في الله
واني اتمني ان تكون هذه الاسره ( اسره همسات )طريقا لنا للفردوس الاعلي ان شاء

الله

ويسعدني ويزيدني شرفا ان ادعوكم جميعا للتواصل لجعل حياتنا افضل

ونرتقي في الدنيا والاخره عن طريق الدين والدنيا ايضا

فكيف يتأتي ذلك؟

اولا باخلاص النيه للمولى عز وجل
ثانيا بتحديد اهدافنا في الدنيا والاخره

اكيد كلنا بنتمني رضا ربنا عنا
بنتمني السعاده في الدنيا والاخره
وندعو الله ان يرزقنا خير الدارين
ثالثا بمتابعتها والشتجيع عليا

اخواتي و اخوتي


أمر انا والكثيرين منا

بحالات من الاحباط النفسي

الفشل واليأس



ففكرت
اننا نشجع بعض
ونعمل خطه قصيره وطويله المدي

فيها خطوط عريضه وفرعيه


العريضه تنفعنا جميعا

والفرعيه حسب ظروف كل منا

المهم توافر الاراده والهدف والنيه الصادقه والتنفيذ

بدايه احب نلقي نظره مره اخري ع هذا الموضوع

لاخذ طاقه ووقود للبدا ان شاء الله معا

هل استطيع ان ابدأ من جديد؟

ملحقات المشروع
ورشة عمل ومناقشات مشروع حفظ سوره البقرةتقييم إجابات مشروع حفظ سوره البقرة

[/center]
موقع رااااااااااائع لتعليم احكام التجويد بالصوت


<A class=postlink href="http://www.what-is-islam.org/arabic/tagweed01.html" target=_blank>http://www.what-is-islam.org/arabic/tagweed01.html


برامج رائعة لتحفيظ القرآن الكريم وتعليم تجويده

برامج رائعة لتحفيظ القرآن الكريم وتعليم تجويده
1 ــ برنامج الذكر الحكيم
ويحتوى على الآتى :
• القرآن الكريم " كاملا " تلاوة كل من : الحزيفى ــ القحطانى ــ الغامدى
• التفاسير : القرطبى ــ ابن كثير ــ الجلالين .
• الترجمة : ترجمة القرآن الكريم إلى الإنجليزية والفرنسية .
• أدعية ختم القرآن الكريم : الغامدى ــ السديس ــ الشريم ــ العجمى ــ البراك ــ الشاطرى ــ القحطانى ــ الحزيفى .
• تلاوة " بعض السور " لمشاهير القراء : على الجابرى ــ عبد الهادى الكناكرى ــ خالد القحطانى ــ مشارى راشد ــ أبو بكر الشاطرى ــ عبد الله المطرود ــ أحمد بن على العجمى ــ محمد البراك .
• مصحف السور : القرآن الكريم كاملا تلاوة : السديس والشريم
• أحكام التجويد : مع إمكانية النسخ والطباعة .
• تحفيظ : إمكانية تكرار الآية للعدد الذى تحدده .
• بحث : إمكانية البحث .
والبرنامج مقسم إلى 6 أجزاء تحمل جميعها ويفك الضغط ثم يسطب كالآتى :
يفتح الفولدر quran ثم الفولدر dvx ثم الضغط على setup ثم restart ثم نقوم بتسطيب البرنامج من setup التى بأسفل حامل المصحف ذو اللون الأحمر ثم قم بتشغيله من أيقونة حامل المصحف ثم استمتع بمحتوى البرنامج العملاق .
التحميل من
هنا
http://www.4shared.c...9c7/_part1.html
http://www.4shared.c...a8d/_part2.html
http://www.4shared.c...bbe/_part3.html
http://www.4shared.c...983/_part4.html
http://www.4shared.c...8a2/_part5.html
http://www.4shared.c...d10/_part6.html
2 ــ برنامج المصحف الألكترونى
ويحتوى على الآتى:
• القرآن الكريم " كاملا " تلاوة : السديس والشريم ــ الحزيفى ــ الغامدى ــ العجمى .
• موسوعة التفاسير : القرطبى ــ ابن كثير ــ الجلالين ــ يوسف على ــ أسباب النزول ــ تلاوة الآية .
• دعاء ختم القرآن الكريم : العجمى ــ القحطانى ــ على الجابر ــ سعود الشريم ــ الحزيفى ــ السديس ــ الغامدى ــ البراك .
• أحكام التلاوة : أحكام تجويد القرآن الكريم .
• تحفيظ : إمكانية تكرار الآية للعدد الذى تحدده .
• بحث : إمكانية البحث .
والبرنامج مقسم إلى 5 أجزاء يجب تحميلها كلها ثم فك الضغط ثم تسطيبه والاستمتاع بمحتواه .
التحميل من
هنا
http://www.4shared.c...39e/_part1.html
http://www.4shared.c...cc0/_part2.html
http://www.4shared.c...a5b/_part3.html
http://www.4shared.c...ea1/_part4.html
http://www.4shared.c...37a/_part5.html
3 ــ برنامج موسوعة التحفيظ " المنشاوى والعجمى "
ويحتوى على الآتى :
• القرآن الكريم " من العنكبوت إلى الناس " تلاوة : المنشاوى ــ العجمى .
• الدروس : جزء عم .
• القصص : جمع القرآن الكريم ــ موسى وفرعون ــ النبى مع الأعمى ــ أصحاب الأخدود ــ ناقة صالح ــ أصحاب الفيل ــ أبى لهب وامرأته .
• البازل : فى غاية الروعة للأطفال .
• الوضوء والصلاة : تعليم الوضوء والصلاة للأطفال .
• أركان الإسلام : شرح أركان الإسلام للأطفال .
• المسابقات : أسئلة يجيب عليها المتسابق لتمنية قدراته .
• تحفيظ من العنكبوت إلى الناس المنشاوى معلم والعجمى مردد مع إمكانية تكرار الآية للعدد الذى تحدده.
• معانى الكلمات : إدخال الكلمة " من العنكبوت إلى الناس " لتعرف معناها .
والبرنامج جميل جدا ومفيد غاية الإفادة للأطفال كما أنه مقسم إلى ثلاثة أجزاء تحمل جميعها ثم يفك الضغط ويسطب البرنامج واستمتع بمحتواه الرائع
التحميل من
هنا
http://www.4shared.c...__-__part1.html
http://www.4shared.c...__-__part2.html
http://www.4shared.c...__-__part3.html
4 ــ برنامج الموسوعة القرآنية الشاملة
ويحتوى على الآتى :
• القرآن الكريم " كاملا " تلاوة : الحزيفى ــ السديس والشريم ــ العجمى ــ الغامدى .
• تفسير : القرطبى ــ ابن كثير ــ الجلالين ــ يوسف بن على ــ أسباب النزول ــ تلاوة الآية .
• دعاء ختم القرآن الكريم : الحزيفى ــ الغامدى ــ السديس ــ البراك ــ العجمى ــ القحطانى ــ على جابر ــ الشريم .
• تراجم : أبان بن سعيد ــ أبو بكر الصديق ــ أبى بن كعب ــ ثابت بن قيس ــ حنظلة بن الربيع ــ خالد بن سعيد بن العاص ــ زيد بن ثابت ــ عثمان بن عفان ــ على بن أبى طالب ــ عمر بن الخطاب .
• أصحاب القراءات : الإمام نافع المدنى ــ قالون ــ ورش ــ الإمام ابن كثير المكى ــ البزى ــ قنبل ــ الإمام أبو عمرو بن العلاء ــ الدورى ــ السوسى ــ الإمام ابن عامر الدمشقى ــ هشام بن عمار ــ ابن ذكوان ــ الإمام عاصم بن أبى النجود ــ شعبة ــ حفص ــ حمزة بن حبيب ــ خلف بن هشام ــ خلاد بن خالد ــ الكسائى ــ أبو الحارث ــ الدورى ــ أبو جعفر ــ ابن وردان ــ ابن جماز ــ يعقوب الحشرمى ــ إدريس ــ اسحاق .
• أحكام تجويد القرآن الكريم .
• التحفيظ : إمكانية تكرار الآية للعدد الذى تحدده .
• البحث : إمكانية البحث .
والبرنامج مقسم إلى 6 أجزاء تحمل جميعها ثم يفك الضغط ثم يسطب ثم يستمتع بمحتواه .
التحميل من
هنا
http://www.4shared.c...3c/__part1.html
http://www.4shared.c...81/__part2.html
http://www.4shared.c...95/__part3.html
http://www.4shared.c...1c/__part4.html
http://www.4shared.c...b5/__part5.html
http://www.4shared.c...63/__part6.html
5 ــ برنامج الوسيلة
ويحتوى الآتى :
• القرآن الكريم والتفسير .
• كتاب الوسيلة لترتيل القرآن الكريم .
• كتاب الوسيلة لحفظ القرآن الكريم .
• المناهج التعليمية
• كتب الوزارة " المملكة العربية السعودية " .
• التحفيظ : إمكانية تكرار الآية ولكن ثلاث مرات فقط .
والبرنامج مقسم إلى 5 أجزاء تحمل جميعها ثم يفك الضغط ثم يسطب ثم يستمتع بمحتواه .
التحميل من
هنا
http://www.4shared.c...b9f6/part1.html
http://www.4shared.c...92c6/part2.html
http://www.4shared.c...bb8f/part3.html
http://www.4shared.c...c131/part4.html
http://www.4shared.c...5ee7/part5.html
ولتحميل المزيد من الإسلاميات
من هنا
http://www.4shared.c...02/sharing.html
ثم نسألكم الدعاء .




اعضاء المنتدى الكرام

بالدين نستعين ع الدنيا


بالدين نتقرب الى الله
اخوتي واخواتي
هذه بعض الروابط التي ستفيدنا ان شاء الله فيتحقيق اول هدف واهم هدف في حياتنا

القوا عليها نظره

عايز تتشجع وتحفظ القران؟ ادخل هنا فورا

فوائد حفظ القرآن الكريم

بعض الوسائل الطرق التي تعين على الحفظيلا نحفظ كتاب الله

سورة البقرة : وما فيها من فضائل ومنافع وفوائد


برنامج ميسر لـــــــحفظ كتاب الله

احكام التجويد كامله وبالصور

*·~-.,.-~*القرآن كامل بصوت من تحبون*·~-.,.-~*

لي تصور للحفظ وسط لان قدراتنا تختلف في الحفظ من اخت لأخرى واشكر الاخت رحماك ربي ع تشجيعها للموضوع والذي عبرت عنه في اسره المتحابات في الله

والاقتراح هو:-

حفظ 5 ايات كل يومين وتفسيررررررهما ومناقشتهما معا من خلال التفسير المبسط الذي يفهمنا المعني العام كي نستطيع العمل بالقران وتدبر اياته الكريمه

وبذلك في خلال سته ايام نحفظ 15 ايه ايا كانت كبيره او صغيره لان سوره البقره اغلب اياتها كبيره ونراعي معا ان القدره ع الحفظ ليس واحده

وهذا يتيح لنا فرصه الحفظ والتفسير والتدبر الجيد كي لا ننسي

وفي اليوم السابع نعمل اختبار لمجهود الاسبوع وهكذا

فما رايكم اخوتي واخواتي

اول خمس ايات من سوره البقرة

للحغظ والتدريب
ع الحفظ ارشح هذا الموقع حيث يمكنك اختي اعاده سماع الايه بعدد مرات ما تريدي

وتفسريها وتتدربي ع حفظك

[url=http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=002][url=http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=002]http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=002[/url][/url]&

اما احكام التجويد اختي هتلاقيها فيديو وصوت للشيخ احمد عامر بارك الله فيه

على هذا الموقع

[url=http://www.arabianlive.com/islam/video/index.php][url=http://www.arabianlive.com/islam/video/index.php]http://www.arabianlive.com/islam/video/index.php[/url][/url]




لماذا نستعيذ بالله من الشيطان؟؟؟؟
قال الله تعالى: {خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين * وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه سميع عليم} وقال تعالى: {ادفع بالتي هي أحسن السيئة نحن أعلم بما يصفون * وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك رب أن يحضرون} وقال تعالى: {ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم * وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم * وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم}
فهذه ثلاث آيات ليس لهن رابعة في معناها وهو أن الله تعالى يأمر بمصانعة العدو الإنسي والإحسان إليه ليرده عنه طبعه الطيب الأصل إلى المودة والمصافاة, ويأمر بالاستعاذة به من العدو الشيطان لا محالة إذ لا يقبل مصانعة ولا إحساناً ولا يبتغي غير هلاك ابن آدم لشدة العداوة بينه وبين أبيه آدم من قبل كما قال تعالى: {يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة} وقال تعالى: {إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدواً إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير} وقال: {أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا} وقد أقسم للوالد آدم عليه السلام أنه له لمن الناصحين وكذب فكيف معاملته لنا وقد قال: {فبعزتك لأغوينهم أجمعين * إلا عبادك منهم المخلصين} وقال تعالى: {فإذا قرأت القرآن فاستعذ الله من الشيطان الرجيم * إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون * إنما سلطانه على الذين يتولونه والذين هم به مشركون}.
.

حكم الاستعاذة:

- قال تعالى: فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم.
هنا أوقع الماضي (قرأت) موقع المستقبل (أي عندما تقرأ) لثبوته.
- جمهور أهل العلم على استحباب أو استحسان قراءة الاستعاذة قبل قراءة القرآن.
- حكم الاستعاذة في الصلاة: خلاف كبير بين العلماء
جاء في تفسير الإمام القرطبي
أجمع العلماء على أن التعوذ أي قول القارئ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ليس من القرآن ولا آية من كتاب الله جل وعلا.
أمر الله تعالى بالاستعاذة عند أول كل قراءة فقال تعالى:
"فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم"
[النحل:98] أي إذا أرت أن تقرأ وهذا الأمر على الندب في قول الجمهور في كل قراءة في غير الصلاة. واختلفوا فيه في الصلاة.
حكى النقاش عن عطاء: أن الاستعاذة واجبة. وأبو حنيفة والشافعي يتعوذان في الركعة الأولى من الصلاة ويريان قراءة الصلاة كلها قراءة واحدة؛ ومالك لا يرى التعوذ في الصلاة المفروضة ويراه في قيام رمضان



صيغة الاستعاذة:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وهذا اللفظ هو الذي عليه الجمهور من العلماء في التعوذ لأنه لفظ كتاب الله تعالى.
وروي
عن ابن مسعود أنه قال: قلت أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (يا ابن أم عبد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم هكذا أقرأني جبريل عن اللوح المحفوظ عن القلم).
روى أبو داود وابن ماجة في سننهما عن جبير بن مطعم أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي صلاة فقال عمرو: لا أدري أي صلاة هي؟ فقال: (الله أكبر كبيراً الله أكبر كبيراً - ثلاثاً - الحمد لله كثيراً الحمد لله كثيراً - ثلاثاً - وسبحان الله بكرة وأصيلا - ثلاثاً - وأعوذ بالله من الشيطان من نفخه ونفثه وهمزه).
قال عمرو: همزه المؤتة ونفثه الشعر، ونفخه الكبر. وقال ابن ماجة: المؤتة يعني الجنون. والنفث: نفخ الرجل من فيه من غير أن يخرج ريقه. والكبر:
التيه.
وروى أبو داود
عن أبي سعيد الخدري قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل كبر ثم يقول: (سبحانك اللهم وبحمدك تبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك - ثم يقول: - لا إله إلا الله - ثلاثاً ثم يقول: - الله أكبر كبيراً - ثلاثاً - أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه)؛ ثم يقرأ.
قال ابن عطية: "وأما المقرئون فأكثروا من تبديل الصفة في اسم الله تعالى وفي الجهة الأخرى كقول بعضهم: أعوذ بالله المجيد، من الشيطان المريد؛ ونحو هذا مما لا أقول فيه: نعمت البدعة، ولا أقول: إنه لا يجوز".
و الصيغة المختارة عند عامة القراء والمشهورة عند عامة الفقهاء :
• قال الحافظ أبو عمر الداني في التيسير اعلم أن المستعمل عند الحذاق من أهل الأداء في لفظ الاستعاذة (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ) دون غيره وذلك لموافقة الكتاب والسنة)

وهناك صيغ أخرى وردت بالزيادة:

أعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم
أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم
أعوذ بالله العظيم السميع العليم من الشيطان الرجيم
إلى آخر ما ورد في السنة المطهرة

ووردت بالنقصان:أعوذ بالله من الشيطان

وذكر أبو الليث السمرقندي عن بعض المفسرين أن التعوذ فرض، فإذا نسيه القارئ وذكره في بعض الحزب قطع وتعوذ، ثم ابتدأ من أوله. وبعضهم يقول: يستعيذ ثم يرجع إلى موضعه الذي وقف فيه وبالأول قال أسانيد الحجاز والعراق؛ وبالثاني قال أسانيد الشام ومصر.
حكى الزهراوي قال: نزلت الآية في الصلاة وندبنا إلى الاستعاذة في غير الصلاة وليس بفرض. قال غيره: كانت فرضاً على النبي صلى الله عليه وسلم وحده ثم تأسينا به.


معني الاستعاذة

ومعنى أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
أي أستجير بجناب الله من الشيطان الرجيم أن يضرني في ديني أو دنياي أو يصدني عن فعل ما أمرت به, أو يحثني على فعل ما نهيت عنه فإن الشيطان لا يكفه عن الإنسان إلا الله ولهذا أمر تعالى بمصانعة شيطان الإنس ومداراته بإسداء الجميل إليه ليرده طبعه عما هو فيه من الأذى وأمر بالاستعاذة به من شيطان الجن لأنه لا يقبل رشوة ولا يؤثر فيه جميل لأنه شرير بالطبع ولا يكفه عنك إلا الذي خلقه.

وقال الشيخ محمد حسين يعقوب
1- الاستعاذة هي
الالتجاء إلى الله تعالى والالتصاق بجانبه من شر كل ذي شر، والعياذة تكون لدفع الشر، واللياذ لطلب جلب الخير، ومعنى أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أي أستجير بجناب الله من الشيطان الرجيم أن يضرني في ديني أو دنياي، أو يصدني عن فعل ما أمرت به، أو يحثني على فعل ما نهيت عنه،
2-الاستعاذة بالله
هي الاعتصام به.
3- معنى الاستعاذة:
الاستجارة والتحيز إلى الشيء على وجه الامتناع به من المكروه.

وقال الشيخ محمد حسان
لغة:
الاستجارة والالتجاء والتحيز إلى شيء بمعنى الامتناع به.
- تقول عذت (بضم العين) بفلان أي لجأت إليه واستجرت به وامتنعت به.
- اصطلاحا:
هي قولك أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بأن يجيرك الله جل وعلا من الشيطان وهمزه ونفثه ونفخه

ومعناها في كلام العرب:
هي الاستجارة والتحيز إلى الشيء، على معنى الامتناع به من المكروه؛ يقال: عذت بفلان واستعذت به أي لجأت إليه. وهو عياذي، أي ملجأي. وأعذت غيري به وعوذته بمعنى. ويقال: أعوذ بالله منك

تعريف الشيطان:-

الشيطان:
مشتق من شطن أي بعد فهو بعيد عن الخير.وهو بعيد بطبعه عن طباع البشر وبعيد بفسقه عن كل خير
- الشيطان
أي المبعد عن الخير أو من رحمة الله.
-
قال ابن سيبويه: الشيطان من تشيطن أي فعل فعل الشياطين والشيطان مبالغة في الشيطنة .ولهذا يسمون كل من تمرد من جني وإنسي وحيوان شيطاناً قال الله تعالى: {وكذلك جعلنا لكل نبي عدواً شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غروراً} وفي مسند الإمام أحمد عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا ذر «تعوذ بالله من شياطين الإنس والجن» فقلت أوَ للإنس شياطين ؟ قال «نعم» وفي صحيح مسلم عن أبي ذر أيضاً قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «يقطع الصلاة المرأة والحمار والكلب الأسود» فقلت يا رسول الله ما بال الكلب الأسود من الأحمر والأصفر ؟ فقال: «الكلب الأسود شيطان» وقال ابن وهب أخبرني هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ركب برذوناً فجعل يتبختر به فجعل يضربه فلا يزداد إلا تبختراً فنزل عنه وقال ما حملتوني إلا على شيطان ما نزلت عنه حتى أنكرت نفسي
إسناده صحيح.

- وقال بعض العلماء:
الشيطان مشتق من شاط يشيط أي هاج واحترق ولا شك أن هذه هي مادته أي النار.
- والشيطان هو إبليس وإبليس من الجن وليس كما نسب كذبا إلى ابن عباس رضي الله عنه أنه قال عن إبليس كان طاووسا من الملائكة.
الشيطان في لغة العرب مشتق من شطن إذا بعد وقيل: إن شيطانا مأخوذ من شاط يشيط إذا هل. وشاط إذا احترق. وشيطت اللحم إذا دخنته ولم تنضجه. واشتاط الرجل إذا احتد غضباً. وناقة مشياط التي يطير فيها السمن. واشتاط إذا هلك
وقال سيبويه:
العرب تقول تشيطن فلان إذا فعل فعل الشياطين ولو كان من شاط لقالوا تشيط فالشيطان مشتق من البعد على الصحيح

الشيطان يرى الإنسان ولا يرى الله جل وعلا.
الإنسان لا يرى الشيطان ولا يرى الله جل وعلا.
الله جل وعلا يرى الشيطان ويرى الإنسان.
هنا أمر الله تعالى الإنسان أن يستعيذ بالله الذي يرى الشيطان وهذا الشيطان لا يرى الله تبارك وتعالى
جاء في صحيح مسلم
من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج من عندها ليلا. قالت فغرت عليه. فجاء فرأى ما أصنع. فقال " مالك؟ يا عائشة ! أغرت ؟ " فقلت: وما لي لا يغار مثلي على مثلك ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أقد جاءك شيطانك ؟ " قالت: يا رسول الله ! أو معي شيطان؟ قال " نعم " قلت : ومع كل إنسان ؟ قال " نعم " قلت: ومعك ؟ يا رسول الله ! قال " نعم . ولكن ربي أعانني عليه حتى أسلم " .


معنى الرجيم:

فعيل بمعنى مفعول أي أنه مرجوم مطرود عن الخير كله كما قال تعالى: {ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوماً للشياطين}
وقال تعالى: {إنّا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب وحفظاً من كل شيطان مارد * لا يسّمّعون إلى الملأ الأعلى ويقذفون من كل جانب * دحوراً ولهم عذاب واصب * إلا من خطف الخطفة فأتبعه شهاب ثاقب} وقال تعالى: {ولقد جعلنا في السماء بروجاً وزيناها للناظرين * وحفظناها من كل شيطان رجيم * إلا من استرق السمع فأتبعه شهاب مبين} إلى غير ذلك من الاَيات
وقيل رجيم
بمعنى راجم لأنه يرجم الناس بالوساوس والربائث والأول أشهر وأصح.
وقيل الرجيم
:أي المبعد من الخير المهان وأصل الرجم: الرمي بالحجارة وقد رجمته أرجمه فهو رجيم ومرجوم.
والرجم: القتل واللعن والطرد والشتم وقد قيل هذا كله في قوله تعالى: "لئن لم تنته يا نوح لتكونن من المرجومين" [الشعراء:116]. وقول أبي إبراهيم: "لئن لم تنته لأرجمنك"
[مريم:46].

روى الأعمش عن أبي وائل عن عبد الله قال:
قال علي بن أبي طالب عليه السلام: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم عند الصفا وهو مقبل على شخص في صورة الفيل وهو يلعنه، قلت: ومن هذا الذي تلعنه يا رسول الله؟ قال: (هذا الشيطان الرجيم) فقلت: يا عدو الله، والله لأقتلنك ولأريحن الأمة منك؛ قال: ما هذا جزائي منك؛ قلت: وما جزاؤك مني يا عدو الله؟ قال: والله ما أبغضك أحد قط ألا شركت أباه في رحم أمه.

ومن لطائف الإستعاذة

أنها طهارة للفم مما كان يتعاطاه من اللغو والرفث وتطييب له لتلاوة كلام الله، وهي استعانة بالله، واعتراف له بالقدرة، وللعبد بالضعف والعجز عن مقاومة هذا العدو المبين الباطني الذي لا يقدر على منعه ودفعه إلا الله الذي خلقه، ولا يقبل مصانعة، ولا يدارى بالإحسان بخلاف العدو من نوع الإنسان.

فضل التعوذ أو الاستعاذة:

بمجرد أن يستعيذ الإنسان بالله من الشيطان الرجيم يخنس الشيطان ويبتعد
جاء في صحيح مسلم
من حديث خولة بنت حكيم أنه صلى الله عليه وسلم قال: من نزل منزلا ثم قال : أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ، لم يضره شيء ، حتى يرتحل من منزله ذلك
.والراجح أن كلمات الله التامات هي القرآن الكريم والتامات أي الكاملة غير الناقصة.

- جاء في سنن الترمذي وأبي داوود بسند صحيح من حديث
عبد الله بن عباس كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين فيقول : أعيذكما بكلمة الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة ثم يقول : هكذا كان أبي إبراهيم عليه السلام يعوذ إسماعيل واسحاق عليهما السلام.
لامة:
أي حاسدة باغضدة حاقدة
هامة:
أي هوام الأرض التي تمشي في الأرض من السباع والثعابين وغير ذلك.

- جاء في صحيح مسلم من حديث سليمان بن صرد
استب رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم . فجعل أحدهما تحمر عيناه وتنتفخ أوداجه . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إني لأعرف كلمة لو قالها لذهب عنه الذي يجد : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " فقال الرجل : وهل ترى بي من جنون ؟


- جاء في صحيح مسلم
أن عثمان بن أبي العاص أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله . إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي . يلبسها علي . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ذاك شيطان يقال له خنزب . فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه . واتفل على يسارك ثلاثا " فقال : ففعلت ذلك فأذهبه الله عني
يلبسها
(بضم الياء وفتح اللام وتشديد الباء بالكسر وضم السين)أو (بفتح الياء وتسكين اللام وكسر الباء وضم السين)
خنزب
(بضم الخاء وتسكين النون وفتح الزاي) أو (بكسر الخاء وتسكين النون وفتح الزاي) أو (بفتح الخاء وتسكين النون وفتح الزاي

جاء في صحيح مسلم من حديث صفية بنت حيي أنها قالت:
كان النبي صلى الله عليه وسلم معتكفا. فأتيته أزوره ليلا. فحدثته. ثم قمت لأنقلب (أي لأخرج وأذهب) . فقام معي ليقلبني. وكان مسكنها في دار أسامة بن زيد. فمر رجلان من الأنصار. فلما رأيا النبي صلى الله عليه وسلم أسرعا. قال النبي صلى الله عليه وسلم " على رسلكما . إنها صفية بنت حيي " فقالا : سبحان الله ! يا رسول الله ! قال " إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم. وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما شرا " أو قال " شيئا "
.

علق الشافعي رحمه الله تعليقا جميلا على هذا الحديث فقال: لم يخف الرسول صلى الله عليه وسلم على نفسه بل خاف على الرجلين لأنهما لو شكا برسول الله عليه الصلاة والسلام كفرا


أخيرا حكم الاستعاذة

هل هي على الوجوب أو الاستحباب:
من العلماء من قال: على الوجوب وعليه يأثم القارئ بتركها
ومنهم من قال على الاستحباب وعليه لا إثم على القارئ في تركها

حكم الاستعاذة من حيث الجهر والإخفاء


قال العلماء: الإخفاء في ثلاث مواضع هي:
1-في الصلاة وذلك كما ورد عن رسول الله صلي الله عليه وسلم
2-إذا كان يقرأ في الدور ولم يكن هو المبتدئ (مثل حلقات التحفيظ)
3-يقرأ خالياً سواء أكانت قراءته سراً أم جهراً.
وجه ذلك:للتفريق بين ما هو قرآن وما ليس بقرآن

و قال العلماء الجهر بها ايضا في ثلاث مواضع هي:
1-يجهر بها في مقام التعليم
2- يجهر بها في المحافل العامة والمناسبات لينصت الجمبع
3-إذا كان يقرأ في الدور و كان هو المبتدئ (مثل حلقات التحفيظ) يقرأ جهراً وكان هناك من يستمع له.
وجه ذلك:لينصت السامع للقراءة من أولها فلا يفوته شئ منها.لأن الاستعاذة شعار القراءة وعلامتها

إذا قطع القارئ تلاوته ثم عاد إليها هل يستعيذ أم لا؟

إن كان العارض: أمر ضروري كسعال أو عطاس أو كلام يتعلق بالقراءة فلا يعيد لفظ التعوذ وإن كان أمر أجنبي عن القراءة ولو رد سلام فإنه يستأنف التعوذ وكذلك لو قطعها إعراضاً ثم عاد إليها.


[center]سورة البقرة
بسم الله الرحمن الرحيم



الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (5)

الم (1)



هذه الحروف وغيرها من الحروف المقطَّعة في أوائل السور فيها إشارة إلى إعجاز القرآن; فقد وقع به تحدي المشركين, فعجزوا عن معارضته, وهو مركَّب من هذه الحروف التي تتكون منها لغة العرب. فدَلَّ عجز العرب عن الإتيان بمثله -مع أنهم أفصح الناس- على أن القرآن وحي من الله.

ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2)





ذلك القرآن هو الكتاب العظيم الذي لا شَكَّ أنه من عند الله, فلا يصح أن يرتاب فيه أحد لوضوحه, ينتفع به المتقون بالعلم النافع والعمل الصالح وهم الذين يخافون الله, ويتبعون أحكامه.

الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاة وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3)



وهم الذين يُصَدِّقون بالغيب الذي لا تدركه حواسُّهم ولا عقولهم وحدها; لأنه لا يُعْرف إلا بوحي الله إلى رسله, مثل الإيمان بالملائكة, والجنة, والنار, وغير ذلك مما أخبر الله به أو أخبر به رسوله، (والإيمان: كلمة جامعة للإقرار بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، وتصديق الإقرار بالقول والعمل بالقلب واللسان والجوارح) وهم مع تصديقهم بالغيب يحافظون على أداء الصلاة في مواقيتها أداءً صحيحًا وَفْق ما شرع الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم, ومما أعطيناهم من المال يخرجون صدقة أموالهم الواجبة والمستحبة.


وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4)



والذين يُصَدِّقون بما أُنزل إليك أيها الرسول من القرآن, وبما أنزل إليك من الحكمة, وهي السنة, وبكل ما أُنزل مِن قبلك على الرسل من كتب, كالتوراة والإنجيل وغيرهما, ويُصَدِّقون بدار الحياة بعد الموت وما فيها من الحساب والجزاء، تصديقا بقلوبهم يظهر على ألسنتهم وجوارحهم وخص يوم الآخرة; لأن الإيمان به من أعظم البواعث على فعل الطاعات, واجتناب المحرمات, ومحاسبة النفس.


أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (5)



أصحاب هذه الصفات يسيرون على نور من ربهم وبتوفيق مِن خالقهم وهاديهم, وهم الفائزون الذين أدركوا ما طلبوا, ونَجَوا من شرِّ ما منه هربوا.[/center]


بسم الله الرحمن الرحيم



إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ ءأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (6)

إن الذين جحدوا ما أُنزل إليك من ربك استكبارًا وطغيانًا, لن يقع منهم الإيمان, سواء أخوَّفتهم وحذرتهم من عذاب الله, أم تركت ذلك؛ لإصرارهم على باطلهم.





خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7)

طبع الله على قلوب هؤلاء وعلى سمعهم, وجعل على أبصارهم غطاء; بسبب كفرهم وعنادهم مِن بعد ما تبيَّن لهم الحق, فلم يوفقهم للهدى, ولهم عذاب شديد في نار جهنم.



وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (

ومن الناس فريق يتردد متحيِّرًا بين المؤمنين والكافرين, وهم المنافقون الذين يقولون بألسنتهم: صدَّقْنَا بالله وباليوم الآخر, وهم في باطنهم كاذبون لم يؤمنوا.



يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9)

يعتقدون بجهلهم أنهم يخادعون الله والذين آمنوا بإظهارهم الإيمان وإضمارهم الكفر, وما يخدعون إلا أنفسهم; لأن عاقبة خداعهم تعود عليهم. ومِن فرط جهلهم لا يُحِسُّون بذلك; لفساد قلوبهم.



فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمْ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10)

في قلوبهم شكٌّ وفساد فابْتُلوا بالمعاصي الموجبة لعقوبتهم, فزادهم الله شكًا, ولهم عقوبة موجعة بسبب كذبهم ونفاقهم.




_________________


عدل سابقا من قبل نبيلة محمود خليل في الأربعاء يوليو 07, 2010 11:39 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohmakraby.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى


انثى عدد المساهمات: 1416
تاريخ التسجيل: 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تحفيظ القرآن همسات   الخميس يوليو 01, 2010 8:47 am

مقدمة لتحفيظ القرآن
بعض الطرق المتبعة لتحفيظ القرآن الكريم وتعليمه

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين .أما بعد
فهذه بعض الطرق المتبعة لتحفيظ القرآن الكريم وتعليمه :
مقدمة :
يجب توجيه المسلم الذي يود حفظ القرآن الكريم ، وتعريفه بالقواعد العامة والضوابط الأساسية لحفظ القرآن الكريم ، وأهمها :
1.
الإخلاص في تعلمه وتعليمه : " وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين " ( إنما الأعمال بالنيات ) .بالإضافة إلى إيجاد الدافع الإيماني والرغبة الأكيدة في حفظ القرآن الكريم

اختيار مكان الحفظ ووقت الحفظ .2-
3- القراءة المجودة والحفظ المرتل " ورتل القرآن ترتيلا " ، واعتبار تصحيح القراءة مقدما على الحفظ .
4- الاقتصار على طبعة واحدة من المصحف ، ويفضل المصحف الذي تنتهي الآية في آخر الصفحة ، وتركيز النظر أثناء الحفظ على الآيات لتنطبع على صفحات الذهن .
5- عملية الربط بين الآيات تؤدي إلى الحفظ المتماسك ، والفهم الشامل سبيل الحفظ المتكامل ، وعملية التكرار تحمي الحفظ الجديد من التفلت والفرار .
[size=16]7.
الحفظ اليومي المنظم خير من الحفظ المتقطع والحفظ البطيء الهادئ أفضل من السريع المندفع والتركيز على المتشابهات يدفع الالتباس في الحفظ .
8. حسن الارتباط بالشيخ المعلم أو الأستاذ
9. اقتران الحفظ والقراءة بالعمل ، ولزوم ترك المعاصي ولزوم الطاعات .
10. ضرورة المراجعة المستمرة لتثبيت المحفوظ .
11. الالتجاء إلى الله بالدعاء وطلب العون منه عامل مهم في حفظ القرآن الكريم . [/size]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohmakraby.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى


انثى عدد المساهمات: 1416
تاريخ التسجيل: 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تحفيظ القرآن همسات   الخميس يوليو 01, 2010 8:53 am

نكمل تفسير سورة البقرة
معاني كلمات سورة البقرة من الآية( 1) : الآية( 15).



ذلك الكتاب: القرآن الكريم. لا ريب فيه: لا شك في اْنه حق من عند الله.
هُدي: هادٍ من الضلالة. للمتقين: الذين تجنبوا المعاصي واْدوا الفرائض فوقوااْنفسهم العذاب.
علي هدي: علي رشاد ونور ويقين.
ختم الله: طبع الله. غشاوة: غطاء وستر.
يخادعون: يعملون عمل المخادع. مرض: شك ونفاق اْو تكذيب وجحد.

خلوا الي شياطينهم: انصرفوا اليهم اْو انفردوا معهم.
يمدهم: يزيدهم اْو يمهلهم. طغيانهم: مجاوزتهم الحد وغلوهم في الكفر.
يعمهون: يعمون عن الرشد اْو يتحيّرون
تفسير الايات من (10) الى (16)

وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11)

وإذا نُصحوا ليكفُّوا عن الإفساد في الأرض بالكفر والمعاصي, وإفشاء أسرار المؤمنين, وموالاة الكافرين, قالوا كذبًا وجدالا إنما نحن أهل الإصلاح.



أَلا إِنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ (12)

إنَّ هذا الذي يفعلونه ويزعمون أنه إصلاح هو عين الفساد, لكنهم بسبب جهلهم وعنادهم لا يُحِسُّون.



[b]وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلا إِنَّهُمْ هُمْ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لا يَعْلَمُونَ (13)

وإذا قيل للمنافقين: آمِنُوا -مثل إيمان الصحابة، وهو الإيمان بالقلب واللسان والجوارح-, جادَلوا وقالوا: أَنُصَدِّق مثل تصديق ضعاف العقل والرأي, فنكون نحن وهم في السَّفَهِ سواء؟ فردَّ الله عليهم بأن السَّفَهَ مقصور عليهم, وهم لا يعلمون أن ما هم فيه هو الضلال والخسران.



وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ (14)

هؤلاء المنافقون إذا قابلوا المؤمنين قالوا: صدَّقنا بالإسلام مثلكم, وإذا انصرفوا وذهبوا إلى زعمائهم الكفرة المتمردين على الله أكَّدوا لهم أنهم على ملة الكفر لم يتركوها, وإنما كانوا يَسْتَخِفُّون بالمؤمنين, ويسخرون منهم.



اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (15)

الله يستهزئ بهم ويُمهلهم; ليزدادوا ضلالا وحَيْرة وترددًا, ويجازيهم على استهزائهم بالمؤمنين.



أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوْا الضَّلالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (16)

أولئك المنافقون باعوا أنفسهم في صفقة خاسرة, فأخذوا الكفر, وتركوا الإيمان, فما كسبوا شيئًا, بل خَسِروا الهداية. وهذا هو الخسران المبين.
[b]درس -1




سورة البقرة الآية 1 – الآية 20

في هذا الدرس نجد الملامح الأساسية للطوائف التي واجهتها الدعوة في بدايتها في المدينة و لم يأت ذكر اليهود في هذه الآيات
ذكرت الآيات ثلاثة طوائف كانت موجودة في المدينة:

المتقون : ويبين صفاتهم وهي صفة السابقين من المؤمنين في المدينة.
وهي صورة كلها شفافية وسماحية

الكافرون : وهي صورة تمثل الكفر في كل أرض وكل حين.
وهي صورة قاتمة

المنافقون : وهي صورة تتلوى في الحس و تزوغ من البصر وتخفي وتبين.
وهي نموذج متكرر للمنافق الذي يتلون بكل لون ويتشكل بكل شكل.

وهكذا تنتهي الجولة الأولى في السورة وهي تركز على الإيمان والدعوة إلى اختيار موكب المؤمنين المتقين

برنامج رائع جدا لتعليم أحكام القراءة بالصوت وبالأمثلة مش هتكلم عنه لأنه مش محتاج كلام أول ما هتحمله هتشوف واستخدامه سهل جدا جدا


رابط التحميل
اضغط هنا

أو هنا

وبالنسبه لاسلوب الحفظ

وهو عباره عن حفظ 5 ايات كل يومين بمعرفه معاني الكلمات وتفسيرهم وتدبرهم

بالاستعان بروابط عديده تم وضعها وارجو الاطلاع عليها بالموضوع في الصفحات السابقه

للتجويد والتدريب ع الحفظ

واخر الاسبوع بعد حفظ ما يحدد من ايات يتم عمل اختبار وتسميع لماسبق شرحه

واود ان اضيف هذه المعلومه


أثبتت دراسة علمية

أن قراءة القرآن كل يوم تنشط جهاز المناعة وكذلك ملامسة الجبهة للأرض في وضع السجود يساعد على ضخ كمية أكبر من الدماء إلى المخ وتنشيطه


















































[/b][/b]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohmakraby.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى


انثى عدد المساهمات: 1416
تاريخ التسجيل: 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تحفيظ القرآن همسات   الخميس يوليو 01, 2010 8:55 am

حين تصفحي بصفحات النت وجدت موقع أكثر من طيب لقراءة القرآن الكريم فأحببت أن أطرحه بين أيديكم حتى تعمّ الفائدهـ على الجميع وفقكم الله ورعاكم أينما كُنتم

تشاهد السورة والآية التي يقرأ فيها الشيخ














زوروا الموقع من هنا



وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين وصلِّ اللهمّ على سيّد المرسلين محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohmakraby.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى


انثى عدد المساهمات: 1416
تاريخ التسجيل: 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تحفيظ القرآن همسات   الخميس يوليو 01, 2010 8:56 am




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohmakraby.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى


انثى عدد المساهمات: 1416
تاريخ التسجيل: 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تحفيظ القرآن همسات   الخميس يوليو 01, 2010 8:57 am

القواعد الذهبية في حفظ القرآن الكريم




القرآن كتاب الله الخالد المعجز المنزل على عبده ورسوله وخاتم رسله محمد والذي أذن الله بحفظه من أن يغير أو يبدل، أو يزاد فيه، أو ينقص منه: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [الحجر:9] وهو الكتاب الذي بين أيدينا في مشارق الأرض ومغاربها، الكتاب الذي تلقاه الرسول من جبريل، وجبريل من رب العزة تبارك وتعالى، والذي علمه رسوله إلى أصحابه الأطهار، وحملة الدين السفرة البررة الكرام، والذي جمعه الصديق بإشارة الفاروق، ودوّنه ذو النورين عثمان، وأجمعت الأمة المسلمة عليه.
هذا الكتاب هو دستور المسلمين وشريعتهم وصراطهم المستقيم، وحبل الله المتين، وهدايته الدائمة وموعظته إلى عباده، آية صدق رسوله الباقية إلى آخر الدنيا، وهو سبيل عز المسلمين في كل العصور والدهور، ولمّا كان القرآن كذلك تعبدنا الله بتلاوته، وجعل خيرنا من تعلمه وعلمه، وأخبر النبي { أن من قرأ حرفاً واحداً منه كان له به عشر حسنات } [رواه الترمذي والدارمي وصححه الألباني في الصحيحة:2327]. وأن من قرأه وهو يتعتع فيه فله أجران، ومن كان ماهراً به كان من السفرة الكرام البررة من الملائكة يوم القيامة [متفق عليه]، وأن قارئ القرآن الحافظ له يقال له يوم القيامة: { اقرأ وارق ورتل كما كنت ترتل في دار الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية كنت تقرؤها } [رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني في صحيح الجامع:8122]. فلا يزال يرقى في منازل الجنة حتى ينتهي آخر حفظه، وهذه منزلة عظيمة ليست لأحد إلا لحافظ القرآن.
ولما كان هذا فضل حفظ القرآن فإني أحببت أن أضع بين يدي إخواني بعض القواعد العامة التي تساعدهم في حفظ القرآن ولينالوا هذه المنزلة العظيمة أو بعضاً منها، وما لا يدرك كله فلا بأس بإدراك بعضه أو جلّه، وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم.

القاعدة الأولى: الإخلاص

وجوب إخلاص النية، وإصلاح القصد، وجعل حفظ القرآن والعناية به من أجل الله سبحانه وتعالى والفوز بجنّته وحصول مرضاته، ونيل تلك الجوائز العظيمة لمن قرأ القرآن وحفظه، قال تعالى: فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ (2) أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ [الزمر:3،2]. وقال تعالى: قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ [الزمر:11] وقال رسول الله : { قال الله تعالى: أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري تركته وشركه } [رواه مسلم].
فلا أجر ولا ثواب لمن قرأ القرآن وحفظه رياءً أو سمعة، ولا شك أن من قرأ القرآن مريداً الدنيا طالباً به الأجر الدنيوي فهو آثم.

القاعدة الثانية: تصحيح النطق والقراءة

أول خطوة في طريق الحفظ بعد الإخلاص هو وجوب تصحيح النطق بالقرآن، ولا يكون ذلك إلا بالسماع من قارئ مجيد أو حافظ متقن، والقرآن لا يؤخذ إلا بالتلقي، فقد أخذه الرسول وهو أفصح العرب لساناً من جبريل شفاهاً، وكان الرسول نفسه يعرض القرآن على جبريل كل سنة مرة واحدة في رمضان، وعرضه في العام الذي توفي فيه عرضتين [متفق عليه].
وكذلك علمه الرسول لأصحابه شفاهاً وسمعه منهم بعد أخذ القرآن مشافهةً من قارئ مجيد، وتصحيح القراءة أولاً بأول، وعدم الاعتماد على النفس في قراءة القرآن حتى لو كان الشخص ملماً بالعربية وعليماً بقواعدها، وذلك لأن في القرآن آيات كثيرة قد تأتي على خلاف المشهور من قواعد العربية.

القاعدة الثالثة: تحديد نسبة الحفظ كل يوم

يجب على مريد حفظ القرآن أن يحدد ما يستطيع حفظه في اليوم: عدداً من الآيات مثلاً، أو صفحة أو صفحتين من المصحف أو ثمناً للجزء وهكذا، فيبدأ بعد تحديد مقدار حفظه وتصحيح قراءته بالتكرار والترداد، ويجب أن يكون هذا التكرار مع التغني، وذلك لدفع السآمة أولاً، وليثبت الحفظ ثانياً. وذلك أن التغني بإيقاع محبب إلى السمع يساعد على الحفظ، ويعود اللسان على نغمة معينة فتتعرف بذلك على الخطأ رأساً عندما يختل وزن القراءة والنغمة المعتادة للآية، فيشعر القارئ أن لسانه لا يطاوعه عند الخطأ، وأن النغمة اختلت فيعاود التذكر، هذا إلى جانب أن التغني بالقرآن فرض لا يجوز مخالفته لقوله : { من لم يتغن بالقرآن فليس منا } [رواه البخاري].

القاعدة الرابعة: لا تجاوز مقررك اليومي حتى تجيد حفظه تماماً

لا يجوز للحافظ أن يتنقل إلى مقرر جديد في الحفظ إلا إذا أتم تماماً حفظ المقرر القديم وذلك ليثبت ما حفظه تماماً في الذهن، ولا شك أن مما يعين على حفظ المقرر أن يجعله الحافظ شغله طيلة ساعات النهار والليل، وذلك بقراءته في الصلاة السرية، وإن كان إماماً ففي الجهرية، وكذلك في النوافل، وكذلك في أوقات انتظار الصلوات، وفي ختام الصلاة، وبهذه الطريقة يسهل الحفظ جداً ويستطيع كل أحد أن يمارسه ولو كان مشغولاً بأشغال كثيرة لأنه لن يجلس وقتاً مخصوصاً لحفظ الآيات وإنما يكفي فقط تصحيح القراءة على القارئ، ثم مزاولة الحفظ في أوقات الصلوات، وفي القراءة في النوافل والفرائض وبذلك لا يأتي الليل إلا وتكون الآيات المقرر حفظها قد ثبتت تماماً في الذهن، وإن جاء ما يشغل في هذا اليوم فعلى الحافظ ألا يأخذ مقرراً جديداً بل عليه أن يستمر يومه الثاني مع مقرره القديم حتى يتم حفظه تماماً.


القاعدة الخامسة: حافظ على رسم واحد لمصحف حفظك

مما يعين تماماً على الحفظ أن يجعل الحافظ لنفسه مصحفاً خاصاً لا يغيره مطلقاً وذلك أن الإنسان يحفظ بالنظر كما يحفظ بالسمع، وذلك أن صور الآيات ومواضعها في المصحف تنطبع في الذهن مع كثرة القراءة والنظر في المصحف فإذا غير الحافظ مصحفه الذي يحفظ فيه، أو حفظ من مصاحف شتى متغيرة مواضع الآيات فإن حفظه يتشتت، ويصعب عليه الحفظ جداً، ولذلك فالواجب أن يحافظ حافظ القرآن على رسم واحد للآيات لا يغيره.

[b]القاعدة السادسة: الفهم طريق الحفظ

من أعظم ما يعين على الحفظ فهم الآيات المحفوظة ومعرفة وجه ارتباط بعضها ببعض.
ولذلك يجب على الحافظ أن يقرأ تفسيراً للآيات التي يريد حفظها، وأن يعلم وجه ارتباط بعضها ببعض، وأن يكون حاضر الذهن عند القراءة وذلك لتسهل عليه استذكار الآيات، ومع ذلك فيجب أيضاً عدم الاعتماد في الحفظ على الفهم وحده للآيات بل يجب أن يكون الترديد للآيات هو الأساس، وذلك حتى ينطلق اللسان بالقراءة وإن شت الذهن أحياناً عن المعنى وأما من اعتمد على الفهم وحده فإنه ينسى كثيراً، وينقطع في القراءة بمجرد شتات ذهنه، وهذا يحدث كثيراً وخاصة عند القراءة الطويلة.


القاعدة السابعة: لا تجاوز سورة حتى تربط أولها بآخرها

بعد تمام سورة ما من سور القرآن لا ينبغي للحافظ أن ينتقل إلى سورة أخرى إلا بعد إتمام حفظها تماماً، وربط أولها بآخرها، وأن يجري لسانه بها بسهولة ويسر، ودون إعناء فكر وكد في تذكر الآيات، ومتابعة القراءة، بل يجب أن يكون الحفظ كالماء، ويقرأ الحافظ السور دون تلكؤ حتى لو شت ذهنه عن متابعة المعاني أحياناً، كما يقرأ القارئ منا فاتحة الكتاب دون عناء أو استحضار، وذلك من كثرة تردادها، وقراءتها، ومع أن الحفظ لكل سور القرآن لن يكون كالفاتحة إلا نادراً، ولكن القصد هو التمثيل، والتذكير بأن السورة ينبغي أن تكتب في الذهن وحدة مترابطة متماسكة، وألا يجاوزها الحافظ إلى غيرها إلا بعد اتقان حفظها.


القاعدة الثامنة: التسميع الدائم

يجب على الحافظ ألا يعتمد على حفظه بمفرده، بل يجب أن يعرض حفظه دائماً على حافظ آخر، أو متابع في المصحف، حبذا لو كان هذا مع حافظ متقن، وذلك حتى ينبه الحافظ بما يمكن أن يدخل في القراءة من خطأ، وما يمكن أن يكون مريد الحفظ قد نسيه من القراءة وردده دون وعي، فكثير ما يحفظ الفرد منا السورة خطأ، ولا ينتبه لذلك حتى مع النظر في المصحف لأن القراءة كثيراً ما تسبق النظر، فينظر مريد الحفظ المصحف ولا يرى بنفسه موضع الخطأ من قراءته، ولذلك فيكون تسميعه القرآن لغيره وسيلة لاستدراك هذه الأخطاء، وتنبيهاً دائماً لذهنه وحفظه.


القاعدة التاسعة: المتابعة الدائمة

يختلف القرآن في الحفظ عن أي محفوظ آخر من الشعر أو النثر، وذلك أن القرآن سريع الهروب من الذهن، بل قال رسول الله : { والذي نفسي بيده لهو أشد تفلتاً من الإبل في عقلها } [متفق عليه].
فلا يكاد حافظ القرآن يتركه قليلاً حتى يهرب منه القرآن وينساه سريعاً، ولذلك فلا بد من المتابعة الدائمة والسهر الدائم على المحفوظ من القرآن، وفي ذلك يقول الرسول : { إنما مثل صاحب القرآن كمثل صاحب الإبل المعقلة، إن عاهد عليها أمسكها، وإن أطلقها ذهبت } [متفق عليه]، وقال أيضاً: { تعاهدوا القرآن فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفصياً من الإبل في عقلها } [متفق عليه].
وهذا يعني أنه يجب على حافظ القرآن أن يكون له ورد دائم أقله جزء من الثلاثين جزءاً من القرآن كل يوم، وأكثره قراءة عشرة أجزاء لقوله : { لا يفقه من قرأ القرآن في في أقل من ثلاث } [رواه أبو داود بهذا اللفظ، وأصله في الصحيحين من حديث عبدالله بن عمرو].
وبهذه المتابعة الدائمة، والرعاية المستمرة يستمر الحفظ ويبقى، ومن غيرها يتفلت القرآن.


القاعدة العاشرة: العناية بالمتشابهات

القرآن متشابه في معانيه وألفاظه وآياته. قال تعالى: اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ [الزمر:23].
وإذا كان القرآن فيه نحواً من ستة آلاف آية ونيف فإن هناك نحواً من ألفي آية فيها تشابه بوجه ما قد يصل أحياناً حد التطابق أو الاختلاف في حرف واحد، أو كلمة واحدة أو اثنتين أو أكثر.
لذلك يجب على قارئ القرآن المجيد أن يعتني عناية خاصة بالمتشابهات من الآيات، ونعني بالتشابه هنا التشابه اللفظي، وعلى مدى العناية بهذا المتشابه تكون إجادة الحفظ، ويمكن الاستعانة على ذلك بكثرة الاطلاع في الكتب التي اهتمت بهذا النوع من الآيات المتشابهة ومن أشهرها:
1) درة التنزيل وغرة التأويل في بيان الآيات المتشابهات في كتاب الله العزيز.. للخطيب الإسكافي.
2) أسرار التكرار في القرآن.. لمحمود بن حمزة بن نصر الكرماني.


القاعدة الحادية عشر: اغتنم سنين الحفظ الذهبية

الموفق حتماً من اغتنم سنوات الحفظ الذهبية من سن الخامسة إلى الثالثة والعشرين تقريباً فالإنسان في هذه السن تكون حافظته جيدة جداً بل هي سنوات الحفظ الذهبية فدون الخامسة يكون الإنسان دون ذلك وبعد الثالثة والعشرون تقريباً يبدأ الخط البياني للحفظ بالهبوط ويبدأ خط الفهم والاستيعاب في الصعود، وعلى الإنسان أن يستغل سنوات الحفظ الذهبية في حفظ كتاب الله أو ما استطاع من ذلك. والحفظ في هذا السن يكون سريعاً جداً، والنسيان يكون بطيئاً جداً بعكس ما وراء ذلك حيث يحفظ الإنسان ببطء وصعوبة، وينسى بسرعة كبيرة ولذلك صدق من قال: ( الحفظ في الصغر كالنقش في الحجر، والحفظ في الكبر كالنقش على الماء ).
فعلينا أن نغتنم سنوات الحفظ الذهبية، إن لم يكن في أنفسنا ففي أبنائنا وبناتنا.
[/b]
[b][/b]
[b][/b]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohmakraby.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى


انثى عدد المساهمات: 1416
تاريخ التسجيل: 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تحفيظ القرآن همسات   الخميس يوليو 01, 2010 9:00 am

نبدأ الأسئلة

اولا ، اسئله اكمل :-


1 - أكمل من قوله تعالى :
[ أولئك على هدىً من ربهم ..... ]
إلى قوله تعالى

[ إلا أنفسهم ومايشعرون ]

2 - أكمل من قوله تعالى :
[ وإذا قيل لهم لا ]

إلى قوله :

[ في طغيانهم يعمهون ]



ثانيا : اسئله معاني الكلمات :-

اكتب معاني الآيات الكريمة فيما يلي :


.على هدى .......
. يخادعون........
. خلوا الى شياطينهم......
. ختم الله ........
. مرض .......
. يمدهم ........
. يعمهون ........
. اشتروا ..........
. فما ربحت ...........
. بالغيب ..........


ثالثا : اسئله متنوعه

1- لماذا سميت سوره البقره بهذا الاسم؟
2 - ما عدد ايات سوره البقرة؟
3 - اين نزلت سوره البقرة؟
4 - بعد اي سوره نزلت سوره البقرة؟


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohmakraby.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى


انثى عدد المساهمات: 1416
تاريخ التسجيل: 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تحفيظ القرآن همسات   الخميس يوليو 01, 2010 9:01 am

5 - ذكر الله تعالى أن القرآن يهدي من كان متقيا فمن هم ؟ وما هي صفاتهم في الآيات ؟
6 - قال تعالى يقيمون الصلاة ولم يقل يفعلون الصلاة لماذا ؟
7 - اذكر صفات المنافقين التي جاءت في الآيات ؟
8 - فسر قوله تعالي "خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ "
- أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوْا الضَّلالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ
9 - ذكرت الآيات ثلاثة طوائف كانت موجودة - فمن هم؟



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohmakraby.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى


انثى عدد المساهمات: 1416
تاريخ التسجيل: 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تحفيظ القرآن همسات   الخميس يوليو 01, 2010 9:05 am

بسم الله الرحمن الرحيم


مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لَّا يُبْصِرُونَ ﴿١٧﴾ صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَرْجِعُونَ ﴿١٨﴾ أَوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ ۚ وَاللَّهُ مُحِيطٌ بِالْكَافِرِينَ ﴿١٩﴾ يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ ۖ كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُم مَّشَوْا فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿٢٠﴾ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴿٢١﴾ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَّكُمْ ۖ فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ﴿٢٢﴾ وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَىٰ عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٢٣﴾ فَإِن لَّمْ تَفْعَلُوا وَلَن تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ ۖ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ ﴿٢٤﴾ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ۖ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقًا ۙ قَالُوا هَٰذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا ۖ وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ ۖ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴿٢٥﴾ ۞

صدق الله العظيم


تفسيــر الايات

" مثلهم كمثل الذي استوقد نارا فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون صم بكم عمي فهم لا يرجعون أو كصيب من السماء فيه ظلمات ورعد وبرق يجعلون أصابعهم في آذانهم من الصواعق حذر الموت والله محيط بالكافرين يكاد البرق يخطف أبصارهم كلما أضاء لهم مشوا فيه وإذا أظلم عليهم قاموا ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم إن الله على كل شيء قدير "



فهكذا حال المنافقين إذا سمعوا القرآن وأوامره ونواهيه ووعده ووعيده جعلوا أصابعهم في آذانهم وأعرضوا عن أمره ونهيه ووعده ووعيده فيروعهم وعيده وتزعجهم وعوده فهم يعرضون عنها غاية ما يمكنهم ويكرهونها كراهة صاحب الصيب الذي يسمع الرعد فيجعل أصابعه في أذنيه خشية الموت فهذا ربما حصلت له السلامة
وأما المنافقون فأنى لهم السلامة وهو تعالى محيط بهم قدرة وعلما فلا يفوتونه ولا يعجزونه بل يحفظ عليهم أعمالهم ويجازيهم عليها أتم الجزاء

ولما كانوا مبتلين بالصمم والبكم والعمى المعنوي ومسدودة عليهم طرق الإيمان قال تعالى :
" ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم "

أي : الحسية ففيه تحذير لهم وتخويف بالعقوبة الدنيوية ليحذروا فيرتدعوا عن بعض شرهم ونفاقهم

" إن الله على كل شيء قدير "
فلا يعجزه شيء ومن قدرته أنه إذا شاء شيئا فعله من غير ممانع ولا معارض


" يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون الذي جعل لكم الأرض فراشا والسماء بناء وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم فلا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون "

هذا أمر لكل الناس بأمر عام وهو العبادة الجامعة لامتثال أوامر الله واجتناب نواهيه وتصديق خبره فأمرهم تعالى بما خلقهم له قال تعالى :
ثم استدل على وجوب عبادته وحده بأنه ربكم الذي رباكم بأصناف النعم فخلقكم بعد العدم وخلق الذين من قبلكم وأنعم عليكم بالنعم الظاهرة والباطنة فجعل لكم الأرض فراشا تستقرون عليها وتنتفعون بالأبنية والزراعة والحراثة والسلوك من محل إلى محل وغير ذلك من أنواع الانتفاع بها وجعل السماء بناء لمسكنكم وأودع فيها من المنافع ما هو من ضروراتكم وحاجاتكم كالشمس والقمر والنجوم

" وأنزل من السماء ماء "

[b]والسماء : [ هو ] كل ما علا فوقك فهو سماء ولهذا قال المفسرون : المراد بالسماء هاهنا : السحاب فأنزل منه تعالى ماء
[/b]
[b][/b]
[b]" فأخرج به من الثمرات "

[b]كالحبوب والثمار من نخيل وفواكه [ وزروع ] وغيرها



" رزقا لكم "

به ترتزقون وتقوتون وتعيشون وتفكهون


" فلا تجعلوا لله أندادا "

أي : نظراء وأشباها من المخلوقين فتعبدونهم كما تعبدون الله وتحبونهم كما تحبونه وهم مثلكم مخلوقون مرزوقون مدبرون لا يملكون مثقال ذرة في السماء ولا في الأرض ولا ينفعونكم ولا يضرون


" وأنتم تعلمون "

أن الله ليس له شريك ولا نظير لا في الخلق والرزق والتدبير ولا في العبادة فكيف تعبدون معه آلهة أخرى مع علمكم بذلك ؟ هذا من أعجب العجب وأسفه السفه


" وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين "

وهذا دليل عقلي على صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحة ما جاء به فقال :
وهذه الآية ونحوها يسمونها آيات التحدي وهو تعجيز الخلق أن يأتوا بمثل هذا القرآن
وكيف يقدر المخلوق من تراب أن يكون كلامه ككلام رب الأرباب ؟ أم كيف يقدر الناقص الفقير من كل الوجوه أن يأتي بكلام ككلام الكامل الذي له الكمال المطلق والغنى الواسع من جميع الوجوه ؟


" أعدت للكافرين "

ونحوها من الآيات دليل لمذهب أهل السنة والجماعة أن الجنة والنار مخلوقتان خلافا للمعتزلة وفيها أيضا أن الموحدين وإن ارتكبوا بعض الكبائر لا يخلدون في النار لأنه قال :
" أعدت للكافرين "
فلو كان [ عصاة الموحدين ] يخلدون فيها لم تكن معدة للكافرين وحدهم خلافا للخوارج والمعتزلة
وفيه دلالة على أن العذاب مستحق بأسبابه وهو الكفر وأنواع المعاصي على اختلافها


" وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل وأتوا به متشابها ولهم فيها أزواج مطهرة وهم فيها خالدون "

لما ذكر جزاء الكافرين ذكر جزاء المؤمنين أهل الأعمال الصالحات على طريقته تعالى في القرآن يجمع بين الترغيب والترهيب ليكون العبد راغبا راهبا خائفا راجيا


" أن لهم جنات "

أي : بساتين جامعة للأشجار العجيبة والثمار الأنيقة والظل المديد [ والأغصان والأفنان وبذلك ] صارت جنة يجتن بها داخلها وينعم فيها ساكنها


" تجري من تحتها الأنهار "

أي : أنهار الماء واللبن والعسل والخمر يفجرونها كيف شاؤوا ويصرفونها أين أرادوا وتسقى منها تلك الأشجار فتنبت أصناف الثمار


" كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل "

أي : هذا من جنسه وعلى وصفه كلها متشابهة في الحسن واللذة ليس فيها ثمرة خاصة وليس لهم وقت خال من اللذة فهم دائما متلذذون بأكلها


" وأتوا به متشابها "

قيل : متشابها في الاسم مختلفا في الطعم وقيل : متشابها في اللون مختلفا في الاسم وقيل : يشبه بعضه بعضا في الحسن واللذة والفكاهة ولعل هذا هو الصحيح


" ولهم فيها أزواج مطهرة "

فلم يقل مطهرة من العيب الفلاني ليشمل جميع أنواع التطهير فهن مطهرات الأخلاق مطهرات الخلق مطهرات اللسان مطهرات الأبصار
وفيه استحباب بشارة المؤمنين وتنشيطهم على الأعمال بذكر جزائها [ وثمراتها ] فإنها بذلك تخف وتسهل وأعظم بشرى حاصلة للإنسان توفيقه للإيمان والعمل الصالح فذلك أول البشارة وأصلها ومن بعده البشرى عند الموت ومن بعده الوصول إلى هذا النعيم المقيم نسأل الله أن يجعلنا منهم

[/b]
[/b]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohmakraby.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى


انثى عدد المساهمات: 1416
تاريخ التسجيل: 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تحفيظ القرآن همسات   الثلاثاء يوليو 13, 2010 11:08 pm

ملحقات المشروع
ورشة عمل ومناقشات مشروع حفظ سوره البقرة

تقييم إجابات مشروع حفظ سوره البقرة


موقع رااااااااااائع لتعليم احكام التجويد بالصوت


[url=http://www.what-is-islam.org/arabic/tagweed01.html]http://www.what-is-islam.org/arabic/tagweed01.html[/url]



************************************************************

معاني الكلمــات


مثلهم: حالهم العجيبة اْو صفتهم.
استوقد ناراً: اْوقدها.
بُكم: خُرس عن النطق بالحق.
كصيب: الصيب المطر النازل اْو السحاب.
يخطف اْبصارهم: يستلبها اْو يذهب بها بسرعة.
قاموا: وقفوا وثبتوا في اْماكنهم متحيرين.
الاْرض فراشاً: بساطاً ووطاء للاستقرار عليها.
السماء بناء: سقفاً مرفوعاً اْو كالقبة المضروبة.
اْنداداً: اْمثالاً من الاْوثان تعبدونها.
ادعوا شهداءكم: احضروا آلهتكم اْو نُصراءكم.
متشابهاً: في اللون والمنظر لا في الطعم


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
[b]درس -2





سورة البقرة الآية 21 – الآية 25

درس في التوحيد

بعد أن استعرض المشهد الأول من سورة البقرة الطوائف الثلاثة : الكفار – المؤمنين – الكافرين ينتقل بنا السياق القرآني ليخاطب الناس جميعاً بخطاب التوحيد : يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم .
ثم يتحدى من يشكك في صدق القرآن أن يأتي بسورة من مثله ومازال هذا التحدي قائماً إلى يومنا هذا ..
ويعرض صورة النار التي أعدت للكافرين و نقيضها من النعيم الذي ينتظر المؤمنين.

************************************************

الاختبار الثاني
من الايـه 17 الى الايـة 25

[b]


السؤال الأول -كملي ما يلي :-

" مثلهم كمثل الذي استوقد نارا -------------إن الله على كل شيء قدير "

" يا أيها الناس اعبدوا ربكم -----------------أعدت للكافرين "

" وبشر الذين آمنوا ------------وهم فيها خالدون "




السؤال الثاني : أذكري معنى الكلمات الاتيـة :-

مثلهم
[/b]
[b]كصيب[/b]
[b]قاموا[/b]
[b]الاْرض فراشاً[/b]

[b]ادعوا شهداءكم[/b]
[b]متشابهاً[/b]

السؤال الثالث - ما المقصود بكل من :-
ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم "
وأنزل من السماء ماء "
[b]" فلا تجعلوا لله أندادا "
[/b]

[b]" كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل "

" وأتوا به متشابها

السؤال الرابع - في الايات ايه بها دليل عقلي على صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحة ما جاء به
وهذه الآية ونحوها يسمونها آيات التحدي--- اذكري هذه الايــة مع الشرح ؟
السؤال الخامس - " أعدت للكافرين "

" وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار "

في هذه الايات تم ذكر جزاء الكافرين وذكر جزاء المؤمنين - فلماذا تم الجمع يسن الرتهيب والترغيب

السؤال السادس - قال تعالى " ولهم فيها أزواج مطهرة "

وضحي لماذا لم يتم تحديد نوع التطهير ؟
السؤال السابع -بعد أن استعرض المشهد الأول من سورة البقرة الطوائف الثلاثة : الكفار – المؤمنين – المنافقين ينتقل بنا السياق القرآني ليخاطب الناس جميعاً ------- (أكملي ثم اشرحي)


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

[b]ان شاء الله نكمل معا الطريق الى الله وحفظ سوره البقره


سنأخذ هذا الاسبوع اخواني واخواتي

من الايه 26 حتى الايه 39 بأمر الله

بسـم الله الرحمن الرحيم


إِنَّ اللَّـهَ لَا يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلًا مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۖ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّـهُ بِهَـٰذَا مَثَلًا ۘ يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا ۚ وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ ﴿٢٦﴾ الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّـهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّـهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ ۚ أُولَـٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ﴿٢٧﴾ كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّـهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ۖ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴿٢٨﴾ هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ ۚ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴿٢٩﴾
وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿٣٠﴾ وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَـٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٣١﴾ قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ﴿٣٢﴾ قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ ۖ فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ ﴿٣٣﴾ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ ﴿٣٤﴾ وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَـٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ ﴿٣٥﴾ فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ ۖ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ ﴿٣٦﴾ فَتَلَقَّىٰ آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ﴿٣٧﴾ قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿٣٨﴾ وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُولَـٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴿٣٩﴾

صدق الله العظيم


[/b]




[/b]








[/b]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohmakraby.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى


انثى عدد المساهمات: 1416
تاريخ التسجيل: 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تحفيظ القرآن همسات   الثلاثاء يوليو 13, 2010 11:09 pm

" إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا ما "
أي مثل كان

" بعوضة فما فوقها "
لاشتمال الأمثال على الحكمة وإيضاح الحق والله لا يستحيي من الحق وكأن في هذا جوابا لمن أنكر ضرب الأمثال في الأشياء الحقيرة واعترض على الله في ذلك فليس في ذلك محل اعتراض بل هو من تعليم الله لعباده ورحمته بهم فيجب أن تتلقى بالقبول والشكر ولهذا قال :
" فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم "
فيتفهمونها ويتفكرون فيها
فإن علموا ما اشتملت عليه على وجه التفصيل ازداد بذلك علمهم وإيمانهم وإلا علموا أنها حق وما اشتملت عليه حق وإن خفي عليهم وجه الحق فيها لعلمهم بأن الله لم يضربها عبثا بل لحكمة بالغة ونعمة سابغة
" وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا "
فيعترضون ويتحيرون فيزدادون كفرا إلى كفرهم كما ازداد المؤمنون إيمانا على إيمانهم ولهذا قال :
" يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا "
فهذه حال المؤمنين والكافرين عند نزول الآيات القرآنية
" وما يضل به إلا الفاسقين "
أي : الخارجين عن طاعة الله ؛ المعاندين لرسل الله ؛ الذين صار الفسق وصفهم فلا يبغون به بدلا فاقتضت حكمته تعالى إضلالهم لعدم صلاحيتهم للهدى كما اقتضت حكمته وفضله هداية من اتصف بالإيمان وتحلى بالأعمال الصالحة
والفسق نوعان : نوع مخرج من الدين وهو الفسق المقتضي للخروج من الإيمان كالمذكور في هذه الآية ونحوها ونوع غير مخرج عن الإيمان كما في قوله تعالى :
" الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه "
وهذا يعم العهد الذي بينهم وبينه ؛ والذي بينهم وبين عباده ؛ الذي أكده عليهم بالمواثيق الثقيلة والإلزامات فلا يبالون بتلك المواثيق بل ينقضونها ويتركون أوامره ويرتكبون نواهيه وينقضون العهود التي بينهم وبين الخلق
" ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل "
وهذا يدخل فيه أشياء كثيرة فإن الله أمرنا أن نصل ما بيننا وبينه بالإيمان به والقيام بعبوديته وما بيننا وبين رسوله بالإيمان به ومحبته وتعزيره والقيام بحقوقه وما بيننا وبين الوالدين والأقارب والأصحاب وسائر الخلق بالقيام بتلك الحقوق التي أمر الله أن نصلها
فأما المؤمنون فوصلوا ما أمر الله به أن يوصل من هذه الحقوق ؛ وقاموا بها أتم القيام وأما الفاسقون فقطعوها ونبذوها وراء ظهورهم معتاضين عنها بالفسق والقطيعة والعمل بالمعاصي وهو : الإفساد في الأرض
" فأولئك "
أي : من هذه صفته
" هم الخاسرون "
في الدنيا والآخرة فحصر الخسارة فيهم لأن خسرانهم عام في كل أحوالهم ليس لهم نوع من الربح ؛ لأن كل عمل صالح شرطه الإيمان فمن لا إيمان له لا عمل له وهذا الخسار هو خسار الكفر وأما الخسار الذي قد يكون كفرا وقد يكون معصية وقد يكون تفريطا في ترك مستحب المذكور
" كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون "
هذا استفهام بمعنى التعجب والتوبيخ والإنكار أي : كيف يحصل منكم الكفر بالله الذي خلقكم من العدم ؛ وأنعم عليكم بأصناف النعم ثم يميتكم عند استكمال آجالكم ويجازيكم في القبور ثم يحييكم بعد البعث والنشور ثم إليه ترجعون فيجازيكم الجزاء الأوفى فإذا كنتم في تصرفه وتدبيره وبره وتحت أوامره الدينية ومن بعد ذلك تحت دينه الجزائي أفيليق بكم أن تكفروا به وهل هذا إلا جهل عظيم وسفه وحماقة ؟ بل الذي يليق بكم أن تؤمنوا به وتتقوه وتشكروه وتخافوا عذابه وترجوا ثوابه
" هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا "
أي : خلق لكم برا بكم ورحمة جميع ما على الأرض للانتفاع والاستمتاع والاعتبار
وفي هذه الآية العظيمة دليل على أن الأصل في الأشياء الإباحة والطهارة لأنها سيقت في معرض الامتنان يخرج بذلك الخبائث فإن [ تحريمها أيضا ] يؤخذ من فحوى الآية ومعرفة المقصود منها وأنه خلقها لنفعنا فما فيه ضرر فهو خارج من ذلك ومن تمام نعمته منعنا من الخبائث تنزيها لنا
" ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات وهو بكل شيء عليم "
" استوى "
: ترد في القرآن على ثلاثة معاني : فتارة لا تعدى بالحرف فيكون معناها الكمال والتمام كما في قوله عن موسى :
" ولما بلغ أشده واستوى "
وتارة تكون بمعنى علا وارتفع وذلك إذا عديت ب على كما في قوله تعالى :
" ثم استوى على العرش "
" لتستووا على ظهوره "
وتارة تكون بمعنى قصد كما إذا عديت ب إلى كما في هذه الآية أي : لما خلق تعالى الأرض قصد إلى خلق السماوات
" فسواهن سبع سماوات "
فخلقها وأحكمها وأتقنها
" وهو بكل شيء عليم "
" يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها "

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohmakraby.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى


انثى عدد المساهمات: 1416
تاريخ التسجيل: 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تحفيظ القرآن همسات   الثلاثاء يوليو 13, 2010 11:15 pm

سورة البقرة الآية 30 – الآية 39 (تفسير السعدي)

"وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة"

هذا شروع في ذكر فضل آدم عليه السلام أبي البشر أن الله حين أراد خلقه أخبر الملائكة بذلك وأن الله مستخلفه في الأرض فقالت الملائكة عليهم السلام
" أتجعل فيها من يفسد فيها "
بالمعاصي
" ويسفك الدماء "
[ وهذا تخصيص بعد تعميم لبيان [ شدة ] مفسدة القتل وهذا بحسب ظنهم أن الخليفة المجعول في الأرض سيحدث منه ذلك فنزهوا الباري عن ذلك وعظموه وأخبروا أنهم قائمون بعبادة الله على وجه خال من المفسدة فقالوا :
" ونحن نسبح بحمدك "
أي : ننزهك التنزيه اللائق بحمدك وجلالك
" ونقدس لك "
يحتمل أن معناها : ونقدسك فتكون اللام مفيدة للتخصيص والإخلاص ويحتمل أن يكون : ونقدس لك أنفسنا أي : نطهرها بالأخلاق الجميلة كمحبة الله وخشيته وتعظيمه ونطهرها من الأخلاق الرذيلة
قال الله تعالى للملائكة :
" إني أعلم ما لا تعلمون "
؛ لأن كلامكم بحسب ما ظننتم وأنا عالم بالظواهر والسرائر وأعلم أن الخير الحاصل بخلق هذا الخليفة أضعاف أضعاف ما في ضمن ذلك من الشر فلو لم يكن في ذلك إلا أن الله تعالى أراد أن يجتبي منهم الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين ولتظهر آياته لخلقه ويحصل من العبوديات التي لم تكن تحصل بدون خلق هذا الخليفة كالجهاد وغيره وليظهر ما كمن في غرائز بني آدم من الخير والشر بالامتحان وليتبين عدوه من وليه وحزبه من حربه وليظهر ما كمن في نفس إبليس من الشر الذي انطوى عليه واتصف به فهذه حكم عظيمة يكفي بعضها في ذلك
ثم لما كان قول الملائكة عليهم السلام فيه إشارة إلى فضلهم على الخليفة الذي يجعله الله في الأرض أراد الله تعالى أن يبين لهم من فضل آدم ما يعرفون به فضله وكمال حكمة الله وعلمه
" وعلم آدم الأسماء كلها "
أي : أسماء الأشياء ومن هو مسمى بها فعلمه الاسم والمسمى أي : الألفاظ والمعاني حتى المكبر من الأسماء كالقصعة والمصغر كالقصيعة
" ثم عرضهم على الملائكة "
امتحانا لهم هل يعرفونها أم لا ؟
" فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين "
في قولكم وظنكم أنكم أفضل من هذا الخليفة
" قالوا سبحانك "
أي : ننزهك عن الاعتراض منا عليك ومخالفة أمرك
" لا علم لنا "
بوجه من الوجوه
" إلا ما علمتنا "
إياه فضلا منك وجودا
" إنك أنت العليم الحكيم "
العليم الذي أحاط علما بكل شيء فلا يغيب عنه ولا يعزب مثقال ذرة في السماوات والأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر
الحكيم : من له الحكمة التامة التي لا يخرج عنها مخلوق
فحينئذ قال الله :
" يا آدم أنبئهم بأسمائهم "
أي : أسماء المسميات التي عرضها الله على الملائكة فعجزوا عنها
" فلما أنبأهم بأسمائهم "
تبين للملائكة فضل آدم عليهم وحكمة الباري وعلمه في استخلاف هذا الخليفة
" قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض "
وهو ما غاب عنا فلم نشاهده فإذا كان عالما بالغيب فالشهادة من باب أولى
" وأعلم ما تبدون "
أي : تظهرون
" وما كنتم تكتمون "
ثم أمرهم تعالى بالسجود لآدم إكراما له وتعظيما وعبودية لله تعالى فامتثلوا أمر الله وبادروا كلهم بالسجود
" إلا إبليس أبى "
" وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة"
لما خلق الله آدم وفضله أتم نعمته عليه بأن خلق منه زوجة ليسكن إليها ويستأنس بها وأمرهما بسكنى الجنة والأكل منها
" رغدا "
أي : واسعا هنيئا
" حيث شئتما "
أي : من أي أصناف الثمار والفواكه وقال الله له :
" ولا تقربا هذه الشجرة "
نوع من أنواع شجر الجنة الله أعلم بها وإنما نهاهما عنها امتحانا وابتلاء [ أو لحكمة غير معلومة لنا )
" فتكونا من الظالمين "
دل على أن النهي للتحريم لأنه رتب عليه الظلم
فلم يزل عدوهما يوسوس لهما ويزين لهما تناول ما نهيا عنه حتى أزلهما أي : حملهما على الزلل بتزيينه فاغترا به وأطاعاه فأخرجهما مما كانا فيه من النعيم والرغد وأهبطوا إلى دار التعب والنصب والمجاهدة
" بعضكم لبعض عدو "
أي : آدم وذريته أعداء لإبليس وذريته ومن المعلوم أن العدو يجد ويجتهد في ضرر عدوه وإيصال الشر إليه بكل طريق وحرمانه الخير بكل طريق ففي ضمن هذا تحذير بني آدم من الشيطان
ثم ذكر منتهى الإهباط إلى الأرض فقال :
" ولكم في الأرض مستقر "
أي : مسكن وقرار
" ومتاع إلى حين "
انقضاء آجالكم ثم تنتقلون منها للدار التي خلقتم لها وخلقت لكم ففيها إن مدة هذه الحياة مؤقتة عارضة ليست مسكنا حقيقيا وإنما هي معبر يتزود منها لتلك الدار ولا تعمر للاستقرار
" فتلقى آدم "
أي : تلقف وتلقن وألهمه الله
" من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم "
لمن تاب إليه وأناب
وتوبته نوعان : توفيقه أولا ثم قبوله للتوبة إذا اجتمعت شروطها ثانيا ومن رحمته بهم أن وفقهم للتوبة وعفا عنهم وصفح
" قلنا اهبطوا منها جميعا"
كرر الإهباط ليرتب عليه ما ذكر وهو قوله :
" فإما يأتينكم مني هدى "
أي : أي وقت وزمان جاءكم مني - يا معشر الثقلين - هدى أي : رسول وكتاب يهديكم لما يقربكم مني ويدنيكم من رضائي
" فمن تبع هداي "
منكم بأن آمن برسلي وكتبي واهتدى بهم وذلك بتصديق جميع أخبار الرسل والكتب والامتثال للأمر والاجتناب للنهى
" فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون "
فرتب على اتباع هداه أربعة أشياء : نفي الخوف والحزن والفرق بينهما أن المكروه إن كان قد مضى أحدث الحزن وإن كان منتظرا أحدث الخوف فنفاهما عمن اتبع هداه وإذا انتفيا حصل ضدهما وهو الأمن التام وكذلك نفي الضلال والشقاء عمن اتبع هداه وإذا انتفيا ثبت ضدهما وهو الهدى والسعادة فمن اتبع هداه حصل له الأمن والسعادة الدنيوية والأخروية والهدى وانتفى عنه كل مكروه من الخوف والحزن والضلال والشقاء فحصل له المرغوب واندفع عنه المرهوب وهذا عكس من لم يتبع هداه فكفر به وكذب بآياته
" أولئك أصحاب النار "
أي : الملازمون لها ملازمة الصاحب لصاحبه والغريم لغريمه
" هم فيها خالدون "
لا يخرجون منها ولا يفتر عنهم العذاب ولا هم ينصرون
وفي هذه الآيات وما أشبهها انقسام الخلق من الجن والإنس إلى أهل السعادة وأهل الشقاوة وفيها صفات الفريقين والأعمال الموجبة لذلك وأن الجن كالإنس في الثواب والعقاب كما أنهم مثلهم في الأمر والنهي


************************************************************

سورة البقرة الآية 30 – الآية 39

قصة البشرية الأولى (آدم عليه السلام)


وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30) وَعَلَّمَ آَدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قَالَ يَا آَدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (33) وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (34) وَقُلْنَا يَا آَدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ(35)فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (36) فَتَلَقَّى آَدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ(37) قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ(38) وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (39)

بعد أن استعرض الله خلق الأرض وما فيها وخلق السماوات السبع يستعرض سياق السورة موكب الحياة وقصة البشرية الأولى في الملأ الأعلى .. فنجد نظرة الملائكة إلى خلق آدم وأن الجنس البشري سيفسد في الأرض ويسفك فيها الدماء فجاءهم القرار من الحكيم العليم "إني أعلم ما لا تعلمون"
ثم يجيء التكريم لآدم وسجود الملائكة له واستكبار إبليس ثم تجيء التجربة والاختبار ويتعرض آدم للغواية ويعصى الله ويخالف أوامره.
وكانت بداية المعركة بين الشيطان والإنسان.
ثم تجيء توبة الله على آدم وعهده مع آدم وذريته باتباع أوامره واجتناب نواهيه.

دروس مستفادة:
- دور الإنسان في الأرض هو الدور الأول فيها.
- الفرق بين علم الله تعالى وعلم مخلوقاته.
- المعركة بين الشيطان والإنسان قائمة منذ خلق آدم وإلى قيام الساعة.
- إعلاء شأن الإرادة في الإنسان والتوبة والإنابة.
- فكرة الإسلام عن الخطيئة والتوبة .. فالخطيئة فردية والتوبة فردية ولا تزر وازرة وزر أخرى.
- طريق الهدى واضح وطريق الضلال واضح و ليس هناك طريق ثالث


*******************************************************

أسهل طريقة لحفظ كتاب الله


القرآن ميسر وسهل الحفظ، قال الله -تعالى-: وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ [/url] ،
والشأن هو عزيمة الإنسان وصدق نيته، فإذا كان لديه عزيمة صادقة وإقبال على القرآن، فإن الله ييسر له حفظه ويسهله عليه. وهناك أمور تساعد على حفظه، كتخصيص وقت مناسب في كل يوم تحضر فيه مع مدرس القرآن في المسجد، والحمد لله المدرسون اليوم كثيرون، ولا تجد حيًّا من الأحياء إلا وفيه من يدرس القرآن، وهذه فرصة عظيمة ما كانت موجودة في الزمان السابق. فعلى الأخ أن يختار أي حلقة من الحلقات، أو أي مدرس من المدرسين، ويلازم الحضور معه يوميًّا إلى أن يكمل القرآن.
وأيضًا عليك، أن تكثر من استعادة ما قرأت مرة ثانية وثالثة؛ حتى يثبت في قلبك وذاكرتك، وعليك بالعمل بكتاب الله، فإنه أعظم وسيلة لتعلمه قال تعالى: وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [/url]

ولا مانع ان نستغل فرصه تواجدنا اخواني واخواتي في منتدانا الحبيب وع النت
وان نتعلم سويا ونتدبر القران ونحفظه ونشجع بعضنا البعض
ه1ا لمن لا يستطيع الخروج والذهاب لمحفظي القران
فنتعاون سويا ونستعين بالروابط الموجوده لسماع الشيوخ لتعلم التجويد والقراءه الصحيحه

بارك الله فيكم


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&7

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه،
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا،
من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً،
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ،
وأن محمداً بن عبدالله عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم


واعلموا أن خير الحديث كتاب الله
وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم



قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الحكيم :

(وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ )
سورة القمر 17

(ِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً )
سورة الإسراء 9
وَالَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُوا الصَّلاَةَ إِنَّا لاَ نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ )
سورة الأعراف 170


وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


يجيء صاحب القرآن يوم القيامة فيقول : يا رب حله ، فيلبس تاج الكرامة ، ثم يقول : يا رب زده ، فيلبس حلة الكرامة ، ثم يقول : يا رب أرض عنه ، فيقال : اقرأ وارقأ ويزاد بكل آية حسنة
الراوي: أبو هريرة المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2915
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح


تعاهدوا هذا القرآن . فوالذي نفس محمد بيده ! لهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها . ولفظ الحديث لابن براد .
الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 791
خلاصة حكم المحدث: صحيح



فهذه دعوة من أختٍ مُشفقةٍ على نفسها وعلى إخوانها وأخواتها
لتدارس كتاب الله وحفظه ، فـ والذي لا إله إلا هو ،
لا أكرم علينا من حفظ كتاب الله وفهمه والعمل به


ومن يرغب من الأخوة والأخوات الأفاضل الإشتراك في هذا الخير الوفير
تدوين اشتراكه من خلال هذا الموضوع حتى تتم المتابعه
والإلتزام قبل ذلك بالشروط التالية .. وهي ما تيسّر لي جَمْعه



قواعد مهمة لحفظ القرآن الكريم :

1 - الإخلاص : وجوب إخلاص النية ، وإصلاح القصد ، وجعل القرآن والعناية به من أجل الله تعالى والفوز بجنته ، والحصول على مرضاته ، قال تعالى : ( فاعبد الله مخلصا له الدين . ألا لله الدين الخالص ) وفي الحديث القدسي : قال الله تعالى : ( أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملا أشرك معي فيه غيري تركته وشركه ) . فلا أجر ولا ثواب لمن قرأ وحفظ القرآن رياء أو سمعة

2 - تصحيح النطق والقراءة : ولا يكون ذلك إلا بالسماع من قارئ مجيد أو حافظ متقن . والقرآن لا يؤخذ إلا بالتلقي . فقد أخذه الرسول صلى الله عليه وسلم من جبريل شفاها . وأخذه الصحابة عن الرسول صلى الله عليه وسلم شفاها وسمعه منه وأخذه كذلك أجيال من الأمة .

3 - تحديد نسبة الحفظ في كل مرة : فيجب على مريد القرآن أن يحدد المراد حفظه في كل مرة ، وبعد تحديد المطلوب وتصحيح النطق تقوم بالتكرار والترداد ، ويجب أن يكون التكرار والترداد مع التغني بالقرآن وذلك لدفع السآمة والملل أولا ، وليثبت الحفظ ثانيا ؛ ذلك أن التغني أمر محبب إلى السمع فيساعد على الحفظ ويعوّد اللسان على نغمة معينة فيتعرف بذلك على الخطأ مباشرة عندما يختل وزن القراءة ، هذا فضلا عن أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ( ليس منا من لم يتغن بالقرآن ) رواه البخاري .




***********************************************************8

لا تجاوز مقررك اليومي حتى تجيد حفظه تماما : فلا يصح للحافظ أبدا أن ينتقل إلى مقرر جديد في الحفظ إلا إذا أتم تماما حفظ المقرر القديم وذلك ليثبت ما حفظه تماما في الذهن . ومما يعين على حفظ المقرر أن يجعله الدارس شغله طيلة الليل والنهار وذلك بقراءته في الصلاة السرية ، وإن كان إماما ففي الجهرية ، وكذلك في النوافل ، وفي أوقات انتظار الصلوات ، وبهذه الطريقة يسهل عليه الحفظ ويستطيع كل أحد أن يمارسه ولو كان مشغولا بأشياء أخرى .

5 - حافظ على رسم واحد لمصحف حفظك : مما يعين تماما على الحفظ أن يجعل الحافظ لنفسه مصحفا خاصا ( أي أن يعتمد طبعة معينة ) لا يغيره مطلقا وذلك لأن الإنسان يحفظ بالنظر كما يحفظ بالسمع ، حيث تنطبع صور الآيات ومواضعها في المصحف في الذهن مع القراءة والنظر في المصحف ، فإذا غير الحافظ مصحفه الذي يحفظ فيه ، أو حفظ من مصاحف شتى متغيرة مواضع الآيات فإن حفظه يتشتت ويصعب عليه الحفظ .

6 - الفهم طريق الحفظ : من أعظم ما يعين على الحفظ فهم الآيات المحفوظة ومعرفة وجه ارتباط بعضها ببعض ، ولذلك يجب على الحافظ أن يقرأ تفسير بعض الآيات والسور التي يحفظها ، وعليه أن يكون حاضر الذهن عند القراءة وذلك ليسهل عليه استذكار الآيات . ولكن لا يعتمد في الحفظ على الفهم بل عليه بالترديد والتكرار ليسهل عليه الحفظ .


7 - لا تجاوز سورة حتى تضبطها : بعد إتمام سورة من القرآن ، لا ينبغي للحافظ أن ينتقل إلى سورة أخرى إلا بعد إتمام حفظها ، وربط أولها بآخرها ، وأن يجري لسانه بها بسهولة ويسر دون إعنات فكر وكد خاطر في تذكر الآيات ، بل يجب أن يكون الحفظ متيسرا ، ولا يجاوزها إلى غيرها حتى يتقن حفظها .

8 - التسميع الدائم :يجب على الحافظ ألا يعتمد على تسميع حفظه لنفسه ، بل عليه أن يعرض حفظه على حافظ آخر ، أو متابع آخر في المصحفويكون هذا الحافظ أو المتابع متقن للقراءة السليمة ، حتى ينبه الحافظ لما قد يقع فيه من أخطاء في النطق أو التشكيل أو النسيان ، فكثيرا ما يحفظ الفرد منا السورة خطأ ولا ينتبه لذلك حتى مع النظر إلى المصحف لأن القراءة كثيرا ما تسبق النظر فينظر مريد الحفظ في المصحف لا يرى بنفسه موضع الخطأ من قراءته . ولذا فتسميع القرآن لشخص وسيلة جيدة لاستدراك الخطأ .

9 - المتابعة الدائمة : يختلف القرآن في الحفظ عن أي محفوظ آخر من شعر أو نثر ، لأن القرآن سريع الهروب من الذهن ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( والذي نفسي بيده لهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها ) متفق عليه ، فلا يكاد القارئ يتركه قليلا حتى يهرب منه وينساه سريعا ، ولذلك فلا بد من المتابعة الدائمة والسهر الدائم على المحفوظ من القرآن وفي ذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إنما مثل صاحب القرآن كمثل صاحب الإبل المعقلة ، إن عاهد عليها أمسكها ، وإن أطلقها ذهبت ) متفق عليه . وهذا يعني أنه يجب على حافظ القرآن أن يكون له ورد دائم أقله جزء من الثلاثين جزءا من القرآن كل يوم ، وأكثره قراءة عشرة أجزاء ، لقوله صلى الله عليه وسلم : ( من قرأ القرآن في أقل من ثلاث لم يفقهه
) متفق عليه ، وبهذه المتابعة المستمرة يستمر الحفظ ويبقى .

10 - العناية بالمتشابهات : القرآن الكريم متشابه في معانيه وألفاظه ، قال تعالى : ( الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ) . لذا يجب على قارئ القرآن الجيد أن يعتني عناية خاصة بالمتشابهات ، ونعني التشابه اللفظي وعلى قدر الاهتمام به يكون الحفظ جيدا .

11 - اغتنام سني الحفظ الذهبية : فالموفق من وفقه الله تعالى إلى اغتنام سنوات الحفظ الذهبية ، وهي من سن الخامسة إلى الثالثة والعشرين تقريبا ، فالإنسان في هذه السن تكون حافظته جيدة جدا ، فقبل الخامسة يكون دون ذلك وبعد الثالثة والعشرين يبدأ الخط البياني للحفظ بالهبوط ويبدأ خط الفهم بالصعود ، لذا على الشباب ممن هم في هذه السن اغتنام ذلك بحفظ كتاب الله تعالى حيث تكون مقدرتهم على الحفظ سريعة وكبيرة والنسيان يكون بطيئا جدا بعكس ما بعد تلك السني الذهبية.
********************************************************************************

[b]قال الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله وغفر له ولوالديه

وأنصح الجميع أن يعنوا بكتاب الله ؛ تلاوة وتدبراً وتعقلاً وعملاً وحفظاً ؛
ففي كتاب الله الهدى والنور ، كما قال - سبحانه - :
إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُسورة الإسراء ، الآية 9 ،
وقال - سبحانه - : قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدىً وَشِفَاءٌسورة فصلت ، الآية 44،
وقال - سبحانه - : وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَسورة الأنعام ، الآية 155.


فهذا الكتاب العظيم فيه الهدى والنور ،
وكل حرف بحسنة ، وكل من تعلم حرفاً فله حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها .


نسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى ،
أن يوفق الجميع لما يرضيه ، وأن يمنحنا جميعاً الفقه في الدين ،
وأن يرزقنا العناية بكتابه وسنة رسوله - عليه الصلاة والسلام - والعمل بهما ،
والدعوة إليهما ، والتواصي بهما قولاً وعملاً وعقيدة وتفقهاً ،
وأن يعيذنا من مضلات الفتن ومن نزغات الشيطان . إنه سميع قريب .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، وأتباعه إلى يوم الدين .





نسأل الله العلي العظيم
بأن يجعل هذا العمل صالحاً خالصاً لوجهه الكريم



ولا حول ولا قوة إلا بالله
وبالله الاستعانه وعليه التكلان والمُعتمد




***********************************************************************

[/b]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohmakraby.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى


انثى عدد المساهمات: 1416
تاريخ التسجيل: 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تحفيظ القرآن همسات   الخميس أغسطس 12, 2010 11:29 am

ردود الاعضاء



الله لكم كل الاجر والثواب ونسال الله ان يجعل القران ربيع قلوبنا وان ييسر لنا الحفظ وان يمدنا بالهمة العالية والوقت الكافي


نشكركم وادعوا نفسي وادعوا الجميع لمتابعة هذا المشروع الهام ونسال الله ان ييسر لنا الحفظ


.........................................زززز


1- قارئها أمير على غيره:
عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: بعث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعثًا وهم ذوو عدد فاستقرأهم فاستقرأ كل رجل منهم ما معه من القرآن، فأتى على رجل منهم من أحدثهم سنًا، فقال: «ما معك يا فلان ؟» قال: معي كذا وكذا وسورة البقرة، قال: «أمعك سورة البقرة؟» قال: نعم. قال: «فاذهب فأنت أميرهم»، فقال رجل من أشرافهم: والله يا رسول اللَّه ما منعني أن أتعلم سورة البقرة إلا خشية ألا أقوم بها، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (تعلموا القرآن فاقرأوه وأقرئوه، فإن مثل القرآن لمن تعلمه فقرأه وقام به كمثل جراب محشو مسكًا يفوح بريحه كل مكان، ومثل من تعلمه فيرقد وهو في جوفه كمثل جرابٍ وكئ على مسك) [أخرجه الترمذي وقال: هذا حديث حسن، وأخرجه النسائي وابن ماجه وابن حبان في صحيحه وابن خزيمة في صحيحه]
إعلاء لمكانة حافظ القرآن وخاصة سورة البقرة فقد جعله النبي -صلى الله عليه وسلم- أميرًا على قومه وهو أصغرهم سنًا، وذلك حينما أراد النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يرسل جيشًا فطلب من كل واحد منهم أن يقرأ ما يحفظه من القرآن، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- لرجل من أصغرهم سنًا: (ما معك يا فلان ؟) قال: معي كذا وكذا وسورة البقرة، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (أمعك سورة البقرة ؟) قال: نعم. قال: (فاذهب فأنت أميرهم)، وهذا تشريع من النبي -صلى الله عليه وسلم- وعلينا أن نقتدي به.

2- وهي سنام القرآن وطاردة للشيطان:
عن عبد اللَّه بن مسعود -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (إن لكل شيء سنامًا، وسنام القرآن سورة البقرة، وإن الشيطان إذا سمع سورة البقرة تقرأ خرج من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة) [أخرجه الحاكم في كتاب فضائل القرآن وقال: صحيح الإسناد وأقره الذهبي فقال: صحيح، وأخرجه البيهقي في شعب الإيمان باب في تعظيم القرآن، والحديث ذكره الشيخ الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة برقم (588) وقال: أخرجه الحاكم وقال: صحيح الإسناد ووافقه الذهبي وهو عندي حسن]

قال العلامة المباركفوري في «تحفة الأحوذي» 8/146: قوله -صلى الله عليه وسلم-: (لكل شيء سنام) بفتح السين أي رفعة وعلو استعير من سنام الجمل ثم كثر استعماله فيها حتى صار مثلاً، ومنه سميت سورة البقرة سَنام القرآن قاله الطيبي. وقال ابن الأثير في النهاية: سَنَام كل شيء أعلاه.

وقوله -صلى الله عليه وسلم-: (وإن سنام القرآن سورة البقرة) إما لطولها واحتوائها على أحكام كثيرة أو لما فيها من الأمر بالجهاد وبه الرفعة الكبيرة.
وفي رواية: (لا تجعلوا بيوتكم مقابر). قال المباركفوري في «تحفة الأحوذي»: قوله: (لا تجعلوا بيوتكم مقابر) أي خالية من الذكر والدعاء فتكون كالمقابر وتكونون كالموتى فيها، أو معناه لا تدفنوا موتاكم فيها، ويدل على المعنى الأول قوله: (وإن البيت الذي تقرأ البقرة فيه لا يدخله الشيطان)، هذه رواية الترمذي، أمَّا رواية مسلم الأولى ففيها: (إن الشيطان ينفر من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة).

وفي حديث سهل بن سعد عند ابن حبان: (من قرأها –يعني: سورة البقرة- ليلاً لم يدخل الشيطان بيته ثلاث ليال، ومن قرأها نهارًا لم يدخل الشيطان بيته ثلاثة أيام)، وخص سورة البقرة بذلك لطولها وكثرة أسماء اللَّه تعالى والأحكام فيها.
وقد قيل: فيها ألف أمر وألف نهي وألف حكم وألف خبر. كذا في المرقاة.
وفي هذا الحديث ترغيب في تلاوة القرآن في البيوت وخصوصًا سورة البقرة.
وقد رويت كلمة «ينفر» و«يفر» في الروايتين السابقتين وكلاهما صحيح.

3- نادى النبي -صلى الله عليه وسلم- أصحابه بها:
عن كثير بن عباس عن أبيه قال: كنت مع النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم حنين ورسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم- على بغلته التي أهداها له الجذامي «فروة بن عمرو بن النافرة» فلما ولى المسلمون قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (يا عباس ناد قل: يا أصحاب السَّمرة -هي الشجرة التي كانت عندها بيعة الرضوان- يا أصحاب سورة البقرة-، وكنت رجلاً صيتًا -شديد الصوت عاليه- فقلت: يا أصحاب السمرة، يا أصحاب سورة البقرة، فرجعوا عطفةً كعطفة البقرة على أولادها، وارتفعت الأصوات وهم يقولون: معشر الأنصار، معشر الأنصار، ثم قصرت الدعوة على ابن الحارث بن الخزرج قال: وتطاول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو على بغلته فقال: (هذا حين حمى الوطيس) «كناية عن شدة الأمر واضطرام الحرب» وهو يقول: (قدمًا يا عباس)، ثم أخذ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حصيات فرمى بهن ثم قال: (انهزموا ورب الكعبة)). [رواه الإمام أحمد واللفظ له ومسلم والبيهقي].

قال العلماء: ركوبه -صلى الله عليه وسلم- البغلة في موطن الحرب وعند اشتداد البأس هو النهاية في الشجاعة والثبات، ولأنه يكون معتمدًا يرجع إليه المسلمون وتطمئن قلوبهم به وبمكانه وإنما فعل هذا عمدًا، وإلا فقد كان له -صلى الله عليه وسلم- أفراس معروفة، وقد أخبر الصحابة -رضي الله عنه-م بشجاعته -صلى الله عليه وسلم- في جميع المواطن.

وكونه -صلى الله عليه وسلم- يأمر العباس أن ينادي على من فر يوم حنين ويذكر من حفظ منهم سورة البقرة بأنه لا ينبغي لمن حفظ منهم هذه السورة أن يفر ويترك ساحة القتال لعظم هذه السورة وما اشتملت عليه من الإيمان واليقين بالله والأمر بقتال أعداء اللَّه في قوله: وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله [البقرة: 193]. فكون النبي -صلى الله عليه وسلم- يأمر العباس أن ينادي بها فهذا دليل على عظمة هذه السورة.
وفي هذا المعنى من المراسيل: عن طلحة بن مصرف اليامي قال: لما انهزم المسلمون يوم حنين نودوا: يا أصحاب سورة البقرة، فرجعوا ولهم خنين -يعني بكاء-. مرسل رجاله ثقات.
وفي هذا المعنى من الموقوفات: «عن هشام بن عروة عن أبيه قال: كان شعار أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم مسيلمة: يا أصحاب سورة البقرة». [أخرجه ابن أبي شيبة وسعيد بن منصور وإسناده صحيح].

4- تنزل الملائكة لقراءتها:
عن أسيد بن حضير قال: بينما هو يقرأ من الليل سورة البقرة وفرسه مربوط عنده إذ جالت الفرس، فسكت فسكنت، فقرأ فجالت الفرس، فسكت وسكنت الفرس، ثم قرأ فجالت الفرس فانصرف، وكان ابنه يحيى قريبًا منها فأشفق أن تصيبه، فلما اجتره رفع رأسه في السماء حتى ما يراها، فلما أصبح حدث النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: فأشفقت يا رسول اللَّه أن تطأ يحيى، وكان منها قريبًا، فرفعت رأسي فانصرفت إليه فرفعت رأسي إلى السماء فإذا مثل الظلة فيها أمثال المصابيح، فخرجت حتى لا أراها، قال: (وتدري ما ذاك). قال: لا. قال: (تلك الملائكة دنت لصوتك، ولو قرأت لأصبحت ينظر الناس إليها لا تتوارى منهم). [أخرجه البخاري ومسلم وأحمد وابن حبان والحاكم].

وقد وقع نحو من هذا لثابت بن قيس بن شمَّاس -رضي الله عنه-، وذلك فيما رواه أبو عبيد عن جرير بن يزيد - أن أشياخ أهل المدينة حدَّثوه (أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قيل له: ألم تر ثابت بن قيس بن شماس لم تزل داره البارحة تزهر مصابيح. قال: (فلعله قرأ سورة البقرة). قال: فسُئل ثابت فقال: قرأت سورة البقرة). قال ابن كثير: وهذا إسنادٌ جيدٌ إلا أن فيه إبهامًا، ثم هو مرسل، والله أعلم.

لكلام اللَّه تعالى فضيلة، ولتلاوته سكينة وطمأنينة ورهبة ولتدبره خشوع وخضوع ولذة، لقد قال كافرهم حين سمعه: والله إن له لحلاوة إن عليه لطلاوة، وإن أعلاه لمثمر، وإن أسفله لمغدق، وكل كلام يعاد ويتكرر يمل ويضعف إلا القرآن لا يَخْلَق على كثرة الرد، ولا يشبع منه العلماء، يزيده حلاوة وطراوة صوت حسن، وتلاوة دقيقة رقيقة، وإذا كان هذا أثره في البشر فما بالنا بأثره في ملائكة اللَّه ؟

لقد كان أسيد بن حضير الصحابي الجليل ذو الصوت الحسن الرقيق يقرأ سورة البقرة في منزله في جوف الليل وقد ربط فرسه في مربطه بحبل مزدوج، لأنه فرس جموح ونام ابنه يحيى على الأرض قريبًا من الفرس، وجلس أسيد أو قام يصلي في مكان قريب من ابنه، في حائط صغير يتخذ مخزنًا للتمر يجفف فيه ويحفظ، وما كان لهم بيوت بحجرات ولا فرش وأسرة، وفي هدوء الليل وروعته تجلجل صوت أسيد بن حضير بالقرآن الكريم وسورة البقرة، وسمعت ملائكة اللَّه الصوت الرقيق يقرأ سورة البقرة، فتنزلت له من قرب، حتى دنت من الفرس، ورآها الفرس كأن سحابة تهبط عليه فنفر وأخذ يضرب الأرض بقوائمه ويشيح ذات اليمين وذات الشمال بعنقه ورأسه ويحاول الجري والفرار خوفًا ورعبًا، سكت أسيد عن القراءة فهدأ الفرس، وسكن كأن السحابة تلاشت حين سكت، فقرأ فنفر الفرس، وسكت فسكن الفرس فقرأ فهاجت، عجبًا يرى ظلة فيها مصابيح تدنو وتقرب والفرس يُحس بها ويراها وينفر، والولد قريب من الفرس، يخشى عليه أن تطأه بحوافرها أثناء جموحها، لقد دفعته عاطفة الأبوة أن يرفع ولده ويبعده عن الفرس ثم يعود للقراءة، لكنه - واأسفاه - ما إن قام نحو ابنه حتى رأى الظلة تعرج وتمضي نحو السماء حتى اختفت عن ناظريه، فأصبح يحدث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بهذا الأمر العجيب، فقال له -صلى الله عليه وسلم- «ليتك مضيت في القراءة حتى الصباح، إنها السكينة والملائكة جاءت تستمع لقراءتك، ولو بقيت حتى الصباح تقرأ لبقيت مشغولة بالسماع لا تتستر حتى يراها الناس».

5- تعظيم الصحابة لها:
عن هشام بن عروة عن أبيه أنَّ أبا بكر الصديق -رضي الله عنه- صلى الصبح فقرأ فيها سورة البقرة في الركعتين كلتيهما. [أخرجه الإمام مالك في كتاب الصلاة والطحاوي في شرح معاني الآثار وإسناده صحيح]

وعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنَّ أبا بكر قرأ في صلاة الصبح بالبقرة فقال له عمر حين فرغ: كادت الشمس أن تطلع، قال: لو طلعت لم تجدنا غافلين. [أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف وعبد الرزاق في مصنفه والبيهقي في السنن الكبرى، وذكره ابن حجر في فتح الباري وقال: رواه عبد الرزاق بإسناد صحيح]
عن عبد اللَّه بن مسعود -رضي الله عنه- أنه انتهى إلى الجمرة الكبرى جعل البيت عن يساره، ومنى عن يمينه، ورمى بسبع وقال: هكذا رمى الذي أنزلت عليه سورة البقرة. رواه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه.
قال ابن المنير: خص عبد اللَّه بن مسعود -رضي الله عنه- سورة البقرة بالذكر، لأنها التي ذكر فيها الرمي فأشار بذلك إلى أن فعله -صلى الله عليه وسلم- مبين لمراد اللَّه تعالى.

قال ابن حجر: ولم أعرف موضع ذكر الرمي من سورة البقرة، والظاهر أنه أراد أن يقول: إن كثيرًا من أفعال الحج مذكورة فيها منبهًا بذلك على أن أفعال الحج توقيفية وقيل: خص البقرة بذلك لطولها وعظم قدرها وكثرة ما فيها من الأحكام، أو أشار بذلك إلى أنه يشرع الوقوف عندها بقدر سورة البقرة، وفي هذا الحديث بيان لما كان عليه الصحابة -رضي الله عنهم- من مراعاة حال النبي -صلى الله عليه وسلم- في كل حركة وهيئة، ولا سيما في أعمال الحج.

_________________


عدل سابقا من قبل نبيلة محمود خليل في الخميس أغسطس 12, 2010 11:31 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohmakraby.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى


انثى عدد المساهمات: 1416
تاريخ التسجيل: 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تحفيظ القرآن همسات   الخميس أغسطس 12, 2010 11:30 am

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (تعلموا القرآن فاقرأوه وأقرئوه، فإن مثل القرآن لمن تعلمه فقرأه وقام به كمثل جراب محشو مسكًا يفوح بريحه كل مكان، ومثل من تعلمه فيرقد وهو في جوفه كمثل جرابٍ وكئ على مسك)

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohmakraby.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى


انثى عدد المساهمات: 1416
تاريخ التسجيل: 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشروع تحفيظ القرآن همسات   الخميس أغسطس 12, 2010 11:32 am


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohmakraby.ahlamontada.net
 

مشروع تحفيظ القرآن همسات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رحماك ربى ::  :: -